الإعلام هو الخاسر الأكبر

الإعلام هو الخاسر الأكبر!!

الإعلام هو الخاسر الأكبر!!

 صوت الإمارات -

الإعلام هو الخاسر الأكبر

بقلم جمال اسطيفي

فاز الترجي بلقب دوري الأبطال للمرة الثالثة في تاريخه، بينما خسر الأهلي صاحب الألقاب الثمانية النهائي للمرة الثانية على التوالي.. استحق الترجي اللقب، فرغم خسارته ذهابا بهدف لثلاثة، إلا أنه نجح في الحفاظ على رباطة جأشه وتحلى بالصبر في مباراة الإياب، وفاز بثلاثية نظيفة لا تقبل الجدل. لكن الخاسر الأكبر في هذه المباراة هو الإعلام الرياضي، فقد تحول بعض المعلقين والمحللين إلى أدوات للتجييش والتضليل وإثارة الفتنة، كما لو أن الأمر يتعلق بمعركة حياة أو موت وليس مباراة في كرة القدم . يا من تمسكون بالميكروفونات ويامن تعلقون على المباريات ويامن تحللون في الاستوديوهات، تحلوا بالموضوعية والمهنية بعيدا عن التعصب والشوفينية. ألف مبروك للترجي الذي بات رابع فريق عربي يحرز ثلاث ألقاب في دوري الأبطال بعد الأهلي الذي يملك 8 ألقاب والزمالك خمس ألقاب والرجاء الذي سبق له الحصول على ثلاث ألقاب.  

GMT 01:36 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

إعلام بلا أخلاق !!

GMT 01:34 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

عقدة حياتو والكامرون

GMT 20:44 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا صديقي العزيز

GMT 01:14 2018 الإثنين ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

منتهى الغطرسة..

GMT 01:17 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

تشويش البنزرتي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإعلام هو الخاسر الأكبر الإعلام هو الخاسر الأكبر



خلال عرض فيلمها المُشارك في الدورة الثانية والسبعين

ماريون كوتيار تخطف الأنظار على السجادة الحمراء في مهرجان "كان"

باريس - مارينا منصف
خطفت النجمة الفرنسية ماريون كوتيار الأنظار إليها على السجادة الحمراء لعرض فيلم Matthias & Maxime المشارك بالمسابقة الرسمية في مهرجان كان السينمائي في دورته الـ72، إذ حضرت بملابس مثيرة أظهرت منطقة الخصر على شورت، وحضر مخرج الفيلم جزافيي دولان وعدد من الضيوف. تدور أحداث الفيلم في عام 1969، في مدينة لوس أنجلوس، حول شخصيتين رئيسيتين هما "ريك دالتون" ممثل تلفزيوني سابق لمسلسل ينتمي إلى نوعية "الويسترن" أو الغرب الأميركي، ويجسده ليوناردو ديكابريو، و"كليف بوث"، الممثل البديل له الذي يؤدي المشاهد الخطرة بدلا منه، ويجسده براد بيت، يكافح الاثنان من أجل تحقيق الشهرة في هوليوود، بالتزامن مع بدء نشاط القاتل الشهير تشارلز مانسون. يركز الفيلم على سلسة جرائم القتل التي ارتكبتها عائلة "مانسون" في فترة الستينات من القرن...المزيد

GMT 20:08 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 06:57 2019 الجمعة ,10 أيار / مايو

نيمار يصاب بالدهشة عند رؤية ويل سميث

GMT 10:34 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

رسميًا إنتر ميلان يُجدد عقد رانوكيا

GMT 10:31 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates