ايران تحت حكم المرشد

ايران تحت حكم المرشد

ايران تحت حكم المرشد

 صوت الإمارات -

ايران تحت حكم المرشد

جهاد الخازن
بقلم : جهاد الخازن

قبل أربعة أشهر من ضرب منشآت نفطية سعودية اجتمع كبار المسؤولين الإيرانيين في مجمع محاط بحراسة قوية في طهران ودرسوا معاقبة الولايات المتحدة لانسحابها من الاتفاق النووي مع ايران  القائد العام للحرس الثوري حسين سلامي كان مستمعاً وأحد كبار رجاله يقول كيف يمكن معاقبة الولايات المتحدة بمهاجمة قواعدها العسكرية في المنطقة

الهجوم على قواعد أميركية سيتسبب في رد أميركي عنيف ضد أهداف ايرانية لذلك فالمجتمعون درسوا مهاجمة حلفاء الولايات المتحدة مثل المملكة العربية السعودية

المرشد آية الله علي خامنئي وافق على الرد الايراني المحتمل، ووكالة رويترز التي عملت يوماً فيها وأنا في بيروت نشرت ما قال المجتمعون وجاء النشر على لسان ثلاثة رجال حضروا الاجتماع ورابع على علاقة بالمرشد. وهذا وافق على الاقتراحات شرط عدم إصابة مدنيين أو اميركيين

ناطق بإسم الوفد الايراني الى الأمم المتحدة نفى أن تكون لإيران علاقة بهجوم على قواعد سعودية، خصوصاً نفطية، قبل أشهر، وزاد أن المرشد قال لا لكل الاقتراحات التي نصت على مهاجمة أهداف سعودية

رجال الدين الايرانيون في ورطة والمرشد علي خامنئي لا يملك قدرة المرشد الأول روح الله الخميني. في سنة ١٩٩٩ كان الرد الأمني على تظاهرة عنيفاً. وحدثت تظاهرات سنة ٢٠٠١، وسنة ٢٠٠٩ قامت تظاهرات أخرى بعد أن سمع الايرانيون أن النظام ألغى الانتخابات. في نهاية ٢٠١٧ قامت تظاهرات جديدة سببها الفساد، وأن أبناء الحكام أصبحوا "أمراء صغاراً."

الرئيس حسن روحاني له صفة المعتدل بين الدبلوماسيين الأجانب إلا أنه لم يحاول أبداً إطلاق رئيس البرلمان السابق والمرشح للرئاسة مهدي كروبي أو رئيس الوزراء السابق مير حسين موسوي

الأمن الايراني سجن قادة حركة "خضراء" ونشطين في الحقوق المدنية ومدافعين عن البيئة وقادة عمال ومثقفين. ايران تغيرت من عداء للشاه أدى الى تركه البلد الى عداء لأهل البلد أنفسهم وطلباتهم المحقة

كانت هناك تظاهرات كبيرة في ١٥ من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) بعد رفع أسعار البنزين، وتبع ذلك وقف أكثر الانترنت في ايران ما جعل الاستياء الشعبي يزيد أضعافاً الامام علي خامنئي في الثمانين ولا يستطيع إدارة شؤون الحكم وحده. 

المرشد لم يقل بعد ما يريد، إلا أن قمع التظاهرات في طهران ومدن ايرانية أخرى مؤشر واضح لتحرك النظام ضد أعدائه وخبر آخر عن ايران، فقاضٍ أميركي حكم على السلطات الإيرانية بدفع ١٨٠ مليون دولار لمراسل يعمل مع "واشنطن بوست" إسمه جايسون رضائيان وأمه وأخيه. هو سجن في ايران بعد اعتقاله في ٢٢/٧/٢٠٠٤ وتعرض للتعذيب. هو أطلق وعاد ليعمل بشكل كامل لصحيفته "واشنطن بوست" حيث يكتب افتتاحية دولية

قد يهمك أيضـــــًا :

أرامكو ومستقبل مزدهر للأسهم

 ترامب يواجه غالبية أميركية لا تريده رئيساً

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ايران تحت حكم المرشد ايران تحت حكم المرشد



GMT 02:54 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

آراء الأصدقاء في الحياة الدنيا

GMT 02:50 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

الاتّكالُ على أميركا رهانٌ مُقلِق

GMT 01:56 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

اسرائيل من دون حكومة فاعلة

تلازم المنزل برفقة عائلتها بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد

نانسي عجرم تتألق بقوامها الممشوق وخصرها الجميل بـ"الأصفر" القصير

بيروت - صوت الامارات
شاركت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، متابعيها على صفحتها بـ"انستغرام" بصورة تعود لمشاركتها في برنامج ذا فيوس كيدوز، تألقت خلالها بفستان عصريّ قصير تميّز بقماشه الناعم والمنسدل، وبالنقشات مع الحزام الجلدي الذي حدد خصرها. وأكملت اللوك بتسريحة شعر عصرية، وجزمة جلدية، وظهرت بلوك جميل بقوام ممشوق وخصر جميل. ونانسي التي إختارت الفساتين القصيرة في عدد من المناسبات سواء الحفلات أو في إطلالاتها الكاجول. غالباً ما رافق الحزام هذه الإطلالة. مثل الفستان الأخضر المزيّن بالشك الذي تألقت به في أحد حفلاتها الفنية من توقيع إيلي صعب، وفي لوك قريب إلى ذلك الذي إختارته في ذا فويس، تألقت نانسي بفستانين بنقشة الورود مع الحزام الذي يحدد الخصر، الأول أصفر اللون والثاني غلب عليه اللون الوردي. تنسيق نانسي لحزام الخصر لا يقتصر فقط على الفساتين ...المزيد

GMT 22:43 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

إيجالو يقترب من البقاء مع مانشستر يونايتد

GMT 22:50 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

«شاعر المليون» يشيد ببرنامج التعقيم الوطني
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates