الوعي بالخطر يذهب شروره

الوعي بالخطر يذهب شروره

الوعي بالخطر يذهب شروره

 صوت الإمارات -

الوعي بالخطر يذهب شروره

علي ابو الريش
بقلم : علي ابو الريش

في مواجهة خطر فيروس كورونا، أعدت الإمارات العدة، ووضعت كافة إمكانياتها الصحية والخدمية في خدمة الناس أجمعين، وتظافرت كل مؤسسات الدولة لأجل هذا الغرض، والعزيمة الحكومية باتت في أوج قوتها، وحماستها، وجاهزيتها، وريعانها وروعتها، والأيدي متشابكة، من أجل غدٍ أكثر عافية، وصحة، ولا نقص في أي شيء يحتاجه الإنسان على هذه الأرض.
ولكن ما يقلق هو وعي بعض الناس، فهناك من لم تصله الرسالة، أو أنه لم يستوعبها، ولم يقتنع بعد بخطورة هذا المرض الفتاك، ولم يزل يساوم على صحته، والتي هي رأسمال هذا الوطن، كما هي الجذر الأقوى لحياته.
لم يزل البعض يراوغ، ويناور، ويدخل في جدل عقيم، عندما يتم تحذيره من الاستهتار، وعدم الأخذ بنصائح الجهات المعنية بصحته، والمهتمة بمصيره ومصير من يعيش بينهم ويخالطهم.
وهذا ما يسيل لعاب أصحاب بعض المحلات التجارية، التي تتسرب من خلف الحجب، وتتجاوز القوانين، منتهزة فرصة الكسب السريع فتفتح أبواب الشر، وتشرع نوافذ الخطر في وجوه الغائبين عن الوعي، لتصبح هذه المحلات بؤر الخطر التي تهدد الأبرياء والذين وقعوا ضحايا لأقارب وأصدقاء لا يعون فداحة الأمر، ولا يفهمون أن تجاهلهم لهذا الخطر المميت، إنما هو نزعة عدوانية شريرة، يعاقب عليها القانون، لأن النفس البشرية ليست ملكاً للأشخاص، وإنما هي ملك للأوطان، كما أن المخاطرة في حد ذاتها، لا تضر بالأشخاص المخالفين، وإنما ينسحب الأمر بخطورته على أناسٍ لا ذنب لهم فيما يجنح إليه كل مستهتر، وكل مهرطق، لا يعرف أن حياة الأفراد مرتبطة بحياة المجتمع، ومن يسيء إلى صحته، فإنه يسيء إلى صحة الجميع.
وعلى الرغم من كل ذلك، فإن المشهد في الإمارات يبشر بالخير، وثقافة تحاشي الخطر، أصبحت أمراً واقعاً، ونرى الناس في غالبيتهم يتفادون الاختلاط الجماعي، كما أنهم يتسلحون بأدوات الوقاية، ولا يرتادون الأماكن العامة إلا لأسباب الحاجة، لذلك نتمنى ممن لم تصله الرسالة، أن يتحرى الدقة وأن يتوقف قليلاً، ويقرأ المشهد العالمي بتأنٍ واهتمام، ليرى كيف تسير الأمور في العالم، ويأخذ بالحياة والحذر، وبذلك يكون قد حمى نفسه، وساعد الأجهزة الحكومية في محاصرة الخطر.
حياة كل إنسان مهمة، ومن يفرط بحياته، فإنه يقتلع شجرة من بستان الحياة.
من يتساهل في هذه الأمور، فإنه يدع مياه الحياة تتسرب إلى البحر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوعي بالخطر يذهب شروره الوعي بالخطر يذهب شروره



GMT 17:51 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

تذكرة.. وحقيبة سفر (2)

GMT 17:49 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

ما بعد الجائحة؟

GMT 17:47 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

هذه هي الحقيقة

GMT 17:36 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

الأمل والقيم التي تحمينا

GMT 17:30 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

امكانات الحرب بين الولايات المتحدة وايران

تسبب "كورونا" في إلغاء الكثير من أسابيع الموضة والمهرجانات

بيلا حديد تتألق بـ"جاكيت أصفر" ومعطف قصير في أحدث إطلالاتها

واشنطن - صوت الامارات
إلغاء وإرجاء تلو الآخر، هكذا هو حال أسابيع الموضة والمهرجانات الدولية، في ظل أزمة انتشر فيروس كورونا - لعنة العالمة الجديدة - حتى أن النجمات التزمن منازلهنّ للمساهمة في الحد من انتشاره، ومؤخرًا أعلنت عارضة الأزياء بيلا حديد، أنها تعمل على تصنيع مجموعة من الـ تي شيرت بصيحة الـ tie-dying والتبرّع بالأرباح لمساعدة الأشخاص المتضررين من فيروس كورونا. وقد أطلّت في اليوم التالي في نيويورك، بعدما خرجت من منزلها للتزوّد بالمأكولات. وقد كشفت إطلالة بيلا عن صيحة رائجة كثيرة مؤخراً وهي الجاكيت باللون الأصفر. إذ تألقت حديد بمعطف قصير أصفر، نسّقت معه تي شيرت أسود وسروال جينز. وأنهت اللوك بحذاء رياضي من ماركة New Balance x Aime Leon Dore.المجموعات التي تم عرضها في أسابيع الموضة حول العالم، أثبت أن صيحة الجاكيت الأصفر ستفرض نفسها في ربيع وصيف 2020-2021، بعدما ظ...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 23:32 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

إصابة باولو مالديني ونجله بفيروس كورونا

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا

GMT 04:31 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

سرقة لوحة لـ فان جوخ من أحد متاحف هولندا

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 12:22 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تعاني من ظروف مخيّبة للآمال

GMT 06:06 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ابنة هند رستم تُشير إلى مجموعة جديدة من أسرار والدتها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates