افتتاحيات صحف الامارات
آخر تحديث 01:57:01 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

افتتاحيات صحف الامارات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - افتتاحيات صحف الامارات

صحف الامارات
ابوظبي -وام

تناولت صحف الإمارات الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها خطوة دول مجلس التعاون الخليجي اعتبار حزب الله إرهابيا الى جانب تفكيك السلطات الاردنية المختصة خلية إرهابية كانت تعتزم القيام بعمليات تخريبية والقمة الاسلامية التي تنعقد في جاكرتا حول فلسطين وما يجري فيها وما تتعرض له من تهويد.

فتحت عنوان "بعد الخطوة الخليجية ما هو الموقف العربي" قالت صحيفة الاتحاد في كلمة لرئيس تحريرها محمد الحمادي "لم يعد هناك مجال للشك في أن حزب الله إرهابي .. فبعد أن خلع عمامة المقاومة ضد المحتل ووجه سلاحه تجاه الشعب اللبناني قبل عشر سنوات تقريبا ..وبعد أن تلطخت يداه وأصبح مشتبها به في جرائم قتل واغتيالات ..وبعد أن أصبح شريكا أساسيا في قتل وتهجير الشعب السوري ..لم يعد هناك تصنيف آخر لهذا الحزب ..ولم يعد هناك مجال للدفاع عنه واعتباره مقاومة شريفة".

واضاف الحمادي ان حزب الله الذي سلمه زعيمه حسن نصرالله لإيران ..فتحول الحزب وكل من ينضم إليه إلى أداة سهلة التحريك بيد النظام الإيراني ..كان يفترض أن لا يذهب بعيدا في ولائه وتبعيته لنظام دولة أخرى ..وفي لحظة ما كان يجب أن يتوقف عن الاستمرار في لعب دور الجندي المطيع لإيران والانتحاري الجاهز لتفجير نفسه في أي مكان وضد أي أحد.

واكد ان خطوة دول مجلس التعاون الخليجي أمس اعتبار حزب الله إرهابيا كانت خطوة طبيعية وإن تأخرت قليلا إلا أن هذا التأخير من صفات المجلس الذي أصبح منهجه إعطاء الفرص والوقت الكافي للطرف المعني كي يراجع نفسه ويعمل على تصحيح وضعه لكن لا حياة لمن تنادي .. فهذا الحزب بدلا من أن يصحح أخطاءه ويستمع للعقلاء من أتباعه وبدلا من أن يلقي بالا لنصائح أصدقائه من الأحزاب الأخرى أو لأهل الرأي في لبنان فإنه استخف بالجميع وتجاهل الكل .. بل ووصل به التمادي إلى أن اختطف الدولة وأصبح يهدد كل من يعارضه بالسلاح.

واوضح ان الوضع الذي وصل إليه لبنان اليوم - لأسباب كثيرة وأحدها هذا الحزب - يجب أن يتم تصحيحه والموقف الخليجي الواضح بحاجة إلى أن يتبعه موقف عربي واضح وقوي أيضا ..فلبنان اليوم بحاجة إلى من يقف بجانبه ويخرجه من الحالة التي وصل إليها وأصبح واضحا أن لبنان لن يستطيع بمفرده أن يفعل شيئا فكل المحاولات السابقة من رجال لبنان الشرفاء باءت بالفشل ..لذا أصبح مهما أن يقف العرب بجانب لبنان وأن يخلصوه من مشاكله الكثيرة وأول وأكبر تلك المشاكل هو الحزب الإرهابي الذي أصبح مسيطرا على لبنان ويشل مفاصل الدولة.

وأكد رئيس تحرير صحيفة الاتحاد في ختام كلمته ان العرب بحاجة إلى أن يروا بوضوح الوضع في لبنان وأن يتخلوا عن المثاليات وعن النظريات ..

فالوضع العربي في كل دولة بحاجة إلى وقفة عربية صادقة.. فدول العالم تعيش في أمان واستقرار وتعمل ضمن مخططات مستقبلية واضحة لأجيالها لأنها تعيش وفق نظام وضمن قانون يحترمه الجميع .. ومن يرفض النظام ولا يطبق القانون فعليه أن يحاسب من الجميع لأن خروجه عن النظام يعني تعريض البلد والبشر للخطر وهذا ما يحدث في لبنان وهذا ما يجب أن يوضع حد له وهذا لن يكون إلا بمساعدة جميع العرب للبنان.

من جانبها قالت صحيفة "الوطن" تحت عنوان / "حزب الله " ..الإرهابي / ..لم يكونوا يوما إلا تجار شعارات ومتلطين بعناوين زائفة في محاولة فاشلة للتغطية على حقيقتهم المشوهة وارتهانهم الكامل لأجندات الشر في إيران حيث أوكار الإرهاب والقتلة ومخططات استهداف الشعوب ..هذه هي حقيقة ما يسمى "حزب الله" الإرهابي في لبنان ومليشيات الموت التي يسوقها والذي ارتضى أن يكون ربيبا لصالح أسياده خارج العروبة ويعبر عن ولائه المطلق بمعاداة الدول العربية والدين الحنيف عبر مواصلة سفكه لدماء آلاف الأبرياء في لبنان سوريا والعراق واليمن وغيرها.. لهذا وغيره كثير أعلنت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية اعتبار "الحزب" منظمة إرهابية ..والقرار يشمل الفصائل والتنظيمات التابعة له والمنبثقة عنه.

واشارت الصحيفة الى تصريح الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني بأن دول المجلس اتخذت هذا القرار جراء استمرار الأعمال العدائية التي يقوم بها عناصر تلك الميلشيات لتجنيد شباب دول المجلس للقيام بالأعمال الإرهابية وتهريب الأسلحة والمتفجرات وإثارة الفتن والتحريض على الفوضى والعنف في انتهاك صارخ لسيادتها وأمنها واستقرارها ..مؤكدة ان القرار يأتي في الوقت المناسب والدقيق من عمر المنطقة والأمة العربية وبمواكبة الجهود العالمية لمكافحة الإرهاب والتي تقوم فيها دول التعاون بدور قيادي ورئيسي.

واضافت ان تاريخ الحزب إرهاب ..وحاضره إرهاب ..ونواياه المعلنة إرهاب ..وهو منذ تأسيسه كذراع إيرانية دفع بلبنان ذلك البلد التعددي الجميل إلى الهاوية فاستقوى بالسلاح على الشعب اللبناني وبات دويلة داخل الدولة واستهدف المؤسسات واحتكر قرارات الحرب وعطل الحياة الدستورية عبر عرقلة انتخاب رئيس للجمهورية والتأثير على عمل الحكومة وشل مجلس النواب وأطلق مرتزقته أكثر من مرة لاحتلال بيروت والضرب في مناطق مختلفة عبر سلاحه غير الشرعي ثم على غرار أسياده في طهران تدخل في دول المنطقة بنفس الأسلوب الإرهابي القذر فباتت مليشياته تعيد دورها المأفون في استباحة دماء الشعب السوري والعراقي واليمني وبوقاحة شديدة ومجاهرة مقززة للأفعال الإجرامية التي تقوم بها "حزب الله" الذي يثقل كاهل لبنان وغيره ويقطع طريق نهوض شعوب الدول التي يتدخل فيها بالقوة ويعطل استعادة الدولة لدورها وسلطاتها يواصل مخططه وجرائمه وتهديداته في خط مواز لما تقوم به جميع التنظيمات الإرهابية التي لا يختلف عنها إلا بالاسم كـ"داعش والنصرة والحشد الشعبي وكتائب أبو الفضل وجيش المهدي والحوثيين" وبالتالي فإن الرد الطبيعي أن يوضع معها بنفس الخانة كمنظمة إرهابية مارقة يجب استئصالها من الوجود لتستعيد دول عدة حياة طبيعتها بعيدا عن العقول المجرمة والقلوب الحاقدة المعطلة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

افتتاحيات صحف الامارات افتتاحيات صحف الامارات



نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء في 10 أيام

بيروت - صوت الإمارات
اعتادت الفنانة نانسي عجرم على مشاركة جمهورها ومعجبيها بأحدث الجلسات التصويرية التي تخضع لها، كما تشاركهم مواقفها وأنشطتها الحياتية بين الحين والآخر عبر حساباتها الشخصية على منصات السوشيال ميديا. وتظهر الفنانة ناسي عجرم في إطلالات أنيقة ومتنوعة خلال شهر فبراير الجاري، مرتدية أزياء رائعة تتناسب مع شخصيتها وتظهرها في كامل أناقتها، كان أبرزها إطلالتها باللون الأسود التي ظهرت، اليوم الجمعة، حيث شاركت جمهورها عبر إنستجرام صورة جديدة لها في أحدث ظهور، مرتدية بالطو يتميز باللون الأسود وبنطلون أسود أيضًا إلى جانب نظارة سوداء كبيرة، وذلك خلال تواجدها في مصر. اللون الأسود أيضًا ظهرت به الفنانة نانسي عجرم، في مقطع فيديو نشرتها عبر إنستجرام، أمس، حيث كانت تروج لأغنية جديدة. وفي 16 فبراير، ظهرت النجمة نانسي عجرم بإطلالة أنيقة أيضًا، ...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 11:43 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 صوت الإمارات - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 17:01 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 00:41 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

عوامل ازدهار صناعة الملابس الداخلية الراقية منذ 25 عامًا

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates