أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الأثنين 8 آذار  مارس 2021
آخر تحديث 00:21:41 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الأثنين 8 آذار / مارس 2021

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الأثنين 8 آذار / مارس 2021

الصحف الإماراتية
دبي - صوت الإمارات

اجمعت صحف الامارات فى افتتاحياتها اليوم على ان يوم المرأة هو مناسبة تستذكر فيها الإمارات مع العالم نجاحاتها في مجال تمكين المرأة مشيرة الى ان المراة الاماراتية أثبتت قدرتها على النجاح في مهامها الممتدة من الأسرة إلى العمل وحتى الإبداع وان تمكين ابنة الوطن كان نهجاً ثابتاً وراسخاً في جميع المراحل منذ أن بزغ فجر الاتحاد المبارك.

فتحت عنوان " المرأة وعالم «كورونا» قالت صحيفة الاتحاد ان احتفالية العالم بيوم المرأة لهذا العام، تستقي عنوانها من الظروف التي تعايشها الدول والشعوب حالياً، بالوقوف في وجه جائحة ألقت بظلالها صحياً واجتماعياً واقتصادياً على المجتمعات والأفراد، حيث كان للمرأة دورها المهم في عالم «كوفيد- 19»، فرغم الأزمة وتداعياتها فإن المرأة أثبتت بمساهماتها في مختلف مواقعها قدرتها على الوقوف في وجه التحديات والتأكيد على مستقبل مشرق من المساواة.

واضافت انه في مجال المشاركة خلال الجائحة، أثبتت الإماراتية قدرتها على النجاح في مهامها الممتدة من الأسرة إلى العمل وحتى الإبداع، ناهيك عن أنها كانت في معترك التصدي للفيروس من خلال وقوفها في مقدمة خط الدفاع الأول، في مختلف القطاعات، قيادياً وصحياً وتطوعياً، كما برزت جهودها في إنجازات عديدة استطاعت الدولة تحقيقها خلال الجائحة في مجال الطاقة النووية السلمية والفضاء.أما في مجال حماية المرأة، فقد تم إقرار مختلف الإجراءات لضمان سلامتهن في مواقع العمل بالقطاعين العام والخاص، وتفعيل آلية العمل عن بُعد لرعاية أطفالهن الدارسين «عن بُعد»، كما امتدت هذه الحماية للمرأة خارجياً عبر مبادرات نفذتها الدولة لحماية الأفراد من الجائحة وتأثيراتها.

وخلصت الى انه لا يمكن سرد حجم تفوق المرأة في مؤشرات عديدة محلياً، فهي كثيرة وتتوزع على مختلف القطاعات، نتيجة توجيهات القيادة الرشيدة، وجهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، التي جعلت تجربتنا المحلية في تمكين المرأة محل إشادة وتقدير إقليمياً ودولياً.

من جانبها وتحت عنوان " يوم خير وأمل" قالت صحيفة البيان ان اليوم العالمي للمرأة اضحى يوماً إماراتياً بامتياز، بحكم الاستراتيجيات التي وضعتها الدولة لتمكين المرأة، وتعزيز دورها في مسيرة التنمية الوطنية. الأمر الذي تم التعبير عنه بإجراءات رسمية نوعية، ولعل من أبلغها رفع تمثيل المرأة في المجلس الاتحادي إلى نصف عدد أعضاء المجلس في مساواة تامة، فضلاً عن مشاركتها الفاعلة في العمل الحكومي.

واضافت انه مما لا شك فيه فإن الجهود الإماراتية الساعية إلى تعزيز مشاركة المرأة، والاعتراف بأهمية دورها وقدراتها، إنما تأتي تتويجاً لمسيرة طويلة من التنمية، ومسار خير ابتدأ بمأثرة الاتحاد، الذي أعلى من قيمة المرأة، وأكد دورها، وشدد على حقوقها. وهو النهج الذي تواصل في عهود البناء التالية، في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وعناية أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ولفتت الى ان يوم المرأة هو مناسبة تستذكر فيها الإمارات مع العالم نجاحاتها في مجال تمكين المرأة. وهو كذلك يوم الاحتفاء بإنجازات المرأة الإماراتية ونجاحاتها، في البيت وميادين الإدارة في القطاعين العام والخاص، وفي مجال الإنجاز الفكري والابداعي..

وخلصت الى انه في يوم المرأة يوم الخير والأمل، تهنئ الإمارات نفسها على التفهم الاجتماعي لقضية تمكين المرأة، والدعم الذي قدمه المجتمع لهذه القضية... وفي هذا اليوم، هنيئاً للمرأة الإماراتية على وجه الخصوص، وشقيقاتها من مختلف الجنسيات ممن يعشن على أرض الإمارات الطيبة، وأطيب الأمنيات بمزيد من النجاحات والإنجازات.

صحيفة الخليج بدورها وتحت عنوان " فى يوم المراة " قالت ان يوم المرأة العالمي الذي يصادف اليوم يجب أن يكون مناسبة للتفكير في كيف نقدم للمرأة ما تستحقه من تقدير، وأن نعطيها ما هي أهل له من حقوق، نظراً لشجاعتها وثباتها في الأدوار التي تؤديها في مجتمعها، وفي كل نواحي الحياة العامة.

واضافت " إذا كان العالم حقق تقدماً غير مسبوق في ميادين العلم والاكتشافات، فإن أوضاع المرأة ظلت بمثابة ثقب أسود في مجال حقوقها، رغم ما تقدمه من عطاءات وجهود وتضحيات، ولذلك كتب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس مقالة في المناسبة بعنوان «أزمة في وجه المرأة»، تحدث فيها عن معاناتها في عالم يسوده إرث التمييز المترسخ والمنهجي، داعياً إلى تغيير السياسات التي تحدّ من قدرة المرأة على تولي المناصب واتخاذ القرارات".

واشارت الى انه من أبرز تجليات عدم المساواة، أن النساء يشكلن ربع المشرعين على الصعيد الوطني في جميع أنحاء العالم، وخمس الوزراء. ووفقاً لإحصاءات الأمم المتحدة فإن النساء يكسبن أقل من الرجال بنسبة 23 في المئة، ويعمل ما يقارب 60 في المئة من النساء في الاقتصاد غير الرسمي، ما يعني أنهن يكسبن ويدخرن أقل، كما أنهن أكثر عرضة للوقوع في ربقة الفقر.

وخلصت الى القول " في يوم المرأة العالمي يجب أن تترجم أفكار المساواة إلى أفعال، وإلى ممارسة يومية، وهذا ما استطاعت دولة الإمارات إنجازه، حيث تقف المرأة إلى جانب الرجل في كل الميادين والحقول، السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية والتعليمية والحقوقية، وهي تتجلى بإنجازاتها، وتفوقها وإبداعها".

صحيفة الوطن وتحت عنوان " تمكين لا يعرف الحدود" قالت ان المرأة الإماراتية تنعم بكل الدعم والرعاية اللازمتين لتكون شريكاً رئيسياً في بناء المجتمع الأرقى ولتصبح صاحبة إنجازات مشرفة في صناعة الحضارة الأجمل والأبهى التي تنعم بها دولة الإمارات وتؤكدها أرقام مؤشرات التنافسية العالمية بما فيها المساواة بين الجنسين.

واضافت ان تمكين ابنة الوطن كان نهجاً ثابتاً وراسخاً في جميع المراحل منذ أن بزغ فجر الاتحاد المبارك على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، كان البدء ببناء الإنسان ووضعه على طريق النجاح والإبداع والتميز، حيث الجميع متساوون في الحقوق والواجبات.

ولفتت الى ان ابنة الإمارات اليوم تشغل أرفع المناصب فهي الوزيرة والقاضية وشغلت منصب أول رئيسة لهيئة تشريعية في المنطقة وتقود الطائرات وتتصدر أرفع المنابر الدولية للتعريف بقضايا وطنها وتشارك في تحقيق الإنجازات الكبرى والرائدة عالمياً من قبيل برنامج الطاقة النووية للاستخدام السلمي والمشاركة في وصول "مسبار الأمل" إلى مدار الكوكب الأحمر، وغير ذلك مما يصعب حصره أو تعداده، وكل هذا بفضل رعاية وتوجيه ومتابعة ودعم القيادة الرشيدة.

وخلصت الى القول " في اليوم العالمي للمرأة تؤكد دولة الإمارات برعاية القيادة الرشيدة ودعمها غير المحدود، ان مسيرة التمكين متواصلة، وأن المسيرة الحضارية المشرفة وما كان لها من آثار إيجابية جعلت أبناء الوطن يمتلكون القدرة على الإبداع والعمل والنجاح وتحقيق الإنجازات التي ترفد جهود ومساعي تعزيز ومضاعفة الازدهار والتقدم والتطور في الوطن الأسعد والأكثر نجاحاً وقيماً وقدرة على صناعة الحضارة، ستبقى تلهم جميع أمم وشعوب العالم الراغبة في تحقيق نقلات حقيقية في جهودها وطموحاتها لتتقدم نحو الأفضل".

وقــــــــــــــــــد يهمك أيــــــــــــــــضًأ :

أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الأحد 7 آذار / مارس 2021

أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم السبت 6 آذار / مارس 2021

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الأثنين 8 آذار  مارس 2021 أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الأثنين 8 آذار  مارس 2021



فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

القاهرة - صوت الإمارات
برزت موضة ربيع 2021 من أحدث تصاميم وموديلات فساتين السهرة؛ من خلال القصّات والتطريزات والنقشات الناعمة، بالإضافة إلى الألوان الهادئة والمريحة؛ حتى تناسب مختلف الأذواق.إذا كانت السيدة قررت تلبية دعوة اجتماعية مهمة، ما عليها سوى التفكير بفستان السهرة الذي سترتديه، والذي ستبهر به أنظار المدعوين، لذلك لا بد من التوجّه نحو الفساتين المصنوعة من الحرير والألوان الهادئة مع المطبوعات الزهرية والملمس اللامع؛ للإحساس بشعور الأنوثة القصوى. كما ظهرت خلال هذا الموسم فساتين سهرة بتصاميم فاخرة؛ كالأكتاف العريضة أو الأكمام المنفوخة مع طبعات منفوشة، بالإضافة إلى فساتين ذات التنانير الواسعة والمطرّزة بالطول، أو تلك الطويلة المشقوقة على الجانب والمصممة بقبة V Neck.هذا وقد أصبحت فساتين السهرة الترتر والأقمشة اللامعة ذات النسيج اللامع واللو...المزيد

GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 صوت الإمارات - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 صوت الإمارات - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 21:55 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان
 صوت الإمارات - أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة

GMT 04:24 2021 الخميس ,01 إبريل / نيسان

ليفاندوفسكي يغيب عن بايرن ميونخ بسبب الإصابة

GMT 23:55 2021 الثلاثاء ,16 آذار/ مارس

روما يخسر الطعن الأخير في أزمة "القيد الخاطئ"
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates