أهم وأبرز افتتاحيات صحف الإمارات الصادرة الأحد
آخر تحديث 00:46:33 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أهم وأبرز افتتاحيات صحف الإمارات الصادرة الأحد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أهم وأبرز افتتاحيات صحف الإمارات الصادرة الأحد

صحف الإمارات
أبوظبي - صوت الإمارات

 اهتمت صحف الإمارات الصادرة صباح اليوم في إفتتاحياتها بإعلان الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة  عام 2017 عاما للخير .. إضافة إلى تبني مجلس الأمن الدولي لقرار يدين النشاط الاستيطاني الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة ويطالب بوقفه.

وتحت عنوان " عطاء بلا حدود " وصفت صحيفة " البيان " توجيه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بجعل عام 2017 عاما للخير بالتوجيه المبارك الذي يتطابق مع روح الإمارات والآباء المؤسسين الذين جعلوا كل أعوامنا للخير عبر أداء المؤسسات والأفراد داخليا وخارجيا عطاء بلا حدود يشهد به الجميع لهذه الدولة التي باتت رمزا للإنسانية.

وقالت إن كل أعوامنا للخيروالعام المقبل سنشهد تعظيما لعمل الخير وهو ما قاله الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي من حيث المسؤولية الاجتماعية لمؤسسات القطاع الخاص وشراكاتها مع بقية المؤسسات ودور الأفراد التطوعي باعتبار أن الأمم الراقية والحية هي تلك الأمم التي يرعى أفرادها بعضهم بعضا فكما أعطتنا الإمارات كل شيء فإن حقها علينا أن نعطيها ونرد على كرمها بتأدية هذا الحق.

وأشارت إلى أن من أهم سمات دولتنا تلك الروح الخيرة التي تحكمها وتسودها ويد الإمارات الخيرة امتدت إلى كل شعوب الأرض تنمية ومساعدة وإغاثة وهذا نهج يؤمن به قادتنا وشعبنا واعتبار العام المقبل عاما للخير يعني خططا جديدة لتطوير هذه الروح الطيبة خصوصا أن الإمارات أعطت بلا حدود لشعبها ولمؤسساتها ولكل من يعيش فيها.

ودعت " البيان " في ختام إفتتاحيتها الجميع للتكاتف من أجل مزيد من الرفعة لبلادنا وترسيخ عطاء المؤسسات والأفراد ليكون عطاء بلا حدود بحيث يقدم الجميع شيئا استثنائيا مختلفا من أجل التنمية وحياة الإنسان في الإمارات.

وحول نفس الموضوع وتحت عنوان " عام الخير في وطن الخير " كتبت صحيفة " الخليج " .. لأن الشيء من معدنه لا يستغرب فلم يكن مفاجئا قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بتخصيص العام المقبل 2017 عام الخير في دولة الإمارات .. فليس عام الخير إلا في وطن الخير.

وقالت إن المبادرة تدهش المنطقة والعالم حقا كونها تأتي في سياق المبادرات الخلاقة التي تتوالى فصولا على بلادنا ضمن خطة مطوقة بالوعي من كل جانب .. مشيرة إلى أن الإمارات مقبلة على عام الخير بعد أن عاشت أعوام القراءة والابتكار والهوية وكأن العام 2016 الذي احتفت فيه الدولة عمليا عبر تأسيس قيم وتغيير مفاهيم ممهد طبيعي أداته المعرفة إلى المزيد من عمل الخير على طريقة الإمارات منذ القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان

وأضافت أنه في فرح حقيقي استقبل شعب الإمارات كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وهو يعلن توجيه وقرار رئيس الدولة واثقا في نجاح المقصد الكبير النبيل نظرا لما عرفه من أسلوب عمل محمد بن راشد وبالتالي أسلوب عمل حكومته حيث المصدر واحد .. رشد الحكم وحرص القيادة والشعب معا ولا ثنائية وإنما تناغم وانسجام على تحقيق مصلحة الوطن والشعب والوصول بالإمارات إلى المراكز الأولى في مختلف مؤشرات التنمية ثم المحافظة على ذلك .. وهل يحافظ عليه إلا بمثل هذه المبادرات الخلاقة.

وتابعت .. نعم وكما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة فإن عمل الخير عمل الإمارات المستمر فيما يسهم عام الخير في ترسيخ المبادئ والثوابت أكثر وأعمق والمضي بأنشطة الخير أشواطا أبعد وأسعد.

وأوضحت أن عام الخير في وطن الخير محدد الأهداف لكن آفاقه المفتوحة على أجمل الاحتمالات ولا تنتهي عند حد والمأمول كما عودتنا القيادة تجاوز الحالة الاحتفالية الشكلية إلى الجوهر والجوهري الاشتغال بالتوازي والتزامن على تطوير بيئة العطاء.

واختتمت " الخليج" إفتتاحيتها بقولها .. إن عام الخير في وطن الخير تتويج لعقود من عطاءات مستمرة لم تنقطع أما الثقة في النجاح وصولا إلى قطف الثمار وإدهاش العالم كما عبر سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي .. فليست إلا بعض الثقة الأكيدة في شعب يسابق في يومه غده ويسبق.

وحول موضوع آخر وتحت عنوان " انتصار.. ولكن " .. قالت صحيفة " الخليج " إنه بعد صدور قرار مجلس الأمن الأخير بشأن وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة من دون " فيتو " أمريكي أصيبت إسرائيل بحالة غير مسبوقة من السعار السياسي فأقدمت على سحب سفيريها من نيوزيلندا والسنغال وهما البلدان اللذان شاركا في تقديم القرار إلى مجلس الأمن إضافة لماليزيا وفنزويلا وهما بلدان لا علاقات دبلوماسية لهما مع إسرائيل.

وأشارت إلى إعلان بنيامين نتنياهو على الفور أن إسرائيل لن تمتثل للقرار واعتبره معاديا ومخزيا وقال أحد وزرائه إن الولايات المتحدة تخلت عن بلاده وأضاف أن هذا القرار ليس ضد الاستيطان إنه ضد إسرائيل أما المندوب الإسرائيلي في الأمم المتحدة داني دانون فقال " اليوم هو يوم أسود في مجلس الأمن " .

وأضافت أن حالة الجنون اتسعت لتشمل كل الساسة والإعلام ومعظم الصحفيين وبعضهم اتهم نتنياهو بالفشل في إدارة المعركة السياسية كما قال النائب عن المعسكر الصهيوني يوئيل حاسون بأن القرار جاء نتيجة إهمال نتنياهو المشغول بنفسه أما تسيبي ليفني فقالت إن القرار نتيجة خضوع نتنياهو لليمين المتطرف واتهمت النائبة عن المعسكر الصهيوني اييليت نحمياس فاربين نتنياهو بالفشل قائلة سياسة إدارة الصراع التي يقوم بها نتنياهو هي التي أدت إلى هذا الفشل.

وقالت إن الصوت العاقل الوحيد في إسرائيل صدر عن زهافا غالؤون عن حزب ميريتس التي أعربت عن سعادتها لعدم استخدام الفيتو الأمريكي وقالت حين ينتهي الخجل من حكومة إسرائيل ينفد صبر العالم.

وذكرت أنه على المقلب الآخر وفي الولايات المتحدة لم يكن جنون أصدقاء إسرائيل أقل وطأة من قادتها فقد طالب السناتور لينزي غراهام بتعليق المساعدات الأمريكية للأمم المتحدة أو خفضها بشكل كبير وقال إن السياسة الأمريكية في ظل إدارة أوباما انتقلت من السذاجة والغباء إلى التهور التام فيما ندد رئيس مجلس النواب بول رايان والسناتور جون ماكين بالقرار واعتبراه مشينا ومتواطئا وضربة للسلام أما الرئيس المنتخب ترامب فتوعد بأن الأمور ستختلف بعد 20 يناير عندما يتولى السلطة.

وأوضحت أن ردود الفعل المتوترة والقلقة الصادرة من الكيان وأصدقائه في الولايات المتحدة تظهر حجم الانتصار الذي يعنيه القرار غير المتوقع لأن الولايات المتحدة تخلت للمرة الأولى منذ عقود عن حماية إسرائيل في مجلس الأمن من قرارات إدانتها.

وبينت أن القرار يعني إسقاط الشرعية عن كل ما قامت به إسرائيل من استيطان لأنه لا يستند إلى أي أساس قانوني وهو انتهاك صارخ للقانون الدولي الأمر الذي يستدعي تحركا فلسطينيا وعربيا عاجلا لاستثمار القرار في كل المحافل الدولية ولدى مختلف دول العالم وأمام محكمة العدل الدولية لتعرية إسرائيل وإسقاط الشرعية عنها وعن كل أعمالها العدوانية التوسعية وإطلاق حملة واسعة لمقاطعتها باعتبارها دولة أبارثايد وتمارس التمييز العنصري وذلك للرد على رفضها تنفيذ القرار والقرارات الأخرى ذات الصلة بالقضية الفلسطينية.

واعتبرت الصحيفة أن القرار تاريخي بالمقاييس السياسية والحقوقية لكن لا يجب الوقوف عنده واعتباره انتصارا وكفى بل يجب الانطلاق منه لتعزيزه بمواقف وأفعال تعزل هذا الكيان وتحاصره من دون خوف أو تردد أو مراهنات خاسرة.

وأكدت " الخليج" في ختام كلمتها أنها فرصة قد لا تتكرر أمام مجلس الأمن مرة أخرى خصوصا أن الإدارة الأمريكية برئاسة ترامب ستكون أكثر صهيونية من الاحتلال الإسرائيلي.

وحول نفس الموضوع وتحت عنوان " مجلس الأمن ينتصر للقضية الفلسطينية " قالت صحيفة " الوطن " إن تبني مجلس الأمن الدولي للقرار /2234/ الذي يؤكد عدم مشروعية الاستيطان الذي يقوم به الاحتلال في فلسطين المحتلة ..

أتى لينهي عاما جديدا من الصمود الفلسطيني بتكريس نضالهم نحو قيام دولتهم المستقلة وفق قرارات الشرعية الدولية.

وأضافت أن التصفيق والفرح في مجلس الأمن كان دليلا قويا على الدعم العالمي الواسع والذي ترجم بالموافقة بغالبية 14 صوتا من 15 وامتناع الولايات المتحدة عن التصويت وهي اتخذت هذه الخطوة لأنها لا تريد أن تناقض مواقها السابقة التي تؤكد فيها رفضها التام لكل أعمال البناء غير الشرعية التي يقوم بها الاحتلال منذ نصف قرن في الضفة الغربية المحتلة وحتى اليوم.

وأشارت إلى أن الموقف الأمريكي في عهد الرئيس المنتهية ولايته باراك أوباما والذي لم تشهد العلاقات بين واشنطن والكيان توترا مشابها لما حصل في عهده وفتورا في العلاقات المعتادة وإن كان التسليح والدعم لم يتوقف لكن بجميع المقاييس فإن الموقف الأمريكي الذي سهل بامتناعه عن التصويت يعتبر سابقة تاريخية يمكن البناء عليها كثيرا حيث أمدت الموقف العالمي الداعم للحق الفلسطيني برفض الاستيطان وقيام الدولة على حدود العام 1967 وعاصمتها القدس.

وقالت إن المراقب لتقديم مشروع القرار عن طريق مصر والحديث عن تأجيله وعودة دول ثانية للمطالبة بالتصويت تبين أن العالم أجمع لا يزال على موقفه الرافض لتعديات الاحتلال وأن القضية الفلسطينية حية وثابتة في الوجدان العالمي الذي يرى ضرورة لإنهاء الصراع ووضع حد للعدوان والاحتلال الأطول في العصر الحديث.

وأكدت أن القرار خطوة كبرى واعتراف مطلوب لكن يبقى السؤال اليوم هو.

كيف يمكن ترجمته في الواقع وجعله يرى النور بالفعل وكيف يمكن منع الاحتلال من وقف الاستيطان ونهش الأراضي في مخالفة فاضحة لا تتوقف سواء عبر المستوطنات التي يبنيها أو " البؤر" التي يقوم بها المستوطنون بحماية قواته وعدم المساءلة .. لافتة إلى أن أي قرار أممي يفتقد إلى إلزامية التنفيذ يبقى دون الآمال التي توضع عليه وإنجاز الهدف منه.

وأضافت أن القرار يؤكد أن الحل الوحيد لوضع حد للأزمة وهو " حل الدولتين " لا يمكن الوصول إليه دون وقف الاستيطان وطالب إسرائيل باتخاذ جميع الخطوات الايجابية الفورية لعكس مسار الاتجاهات السلبية التي تقيمها على أرض الواقع في الأراضي الفلسطينية والمهددة لإمكانية تطبيق حل الدولتين.

ودعت " الوطن " في ختام إفتتاحيتها العالم لأن يسارع ويبني على القرار الذي تم تمريره ما يلزم لترسيخ أسس الحق الفلسطيني والعمل على إفهام إسرائيل أنه لن يتجاهل تعدياته ومواقفه العدوانية واستباحته للأراضي الفلسطينية أو ما يقوم به من جرائم ومجازر

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أهم وأبرز افتتاحيات صحف الإمارات الصادرة الأحد أهم وأبرز افتتاحيات صحف الإمارات الصادرة الأحد



GMT 15:40 2018 الأحد ,01 تموز / يوليو

اهتمامات الصحف الإمارات الصادرة الاحد

GMT 02:07 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

أهم وأبرز افتتاحيات صحف الإمارات الصادرة الثلاثاء

GMT 15:51 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

أبرز افتتاحيات صحف الإمارات الصادرة الخميس

GMT 16:01 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

أهم وأبرز افتتاحيات صحف الإمارات الصادرة الثلاثاء

GMT 16:09 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

أبرز افتتاحيات صحف الإمارات الصادرة الجمعة

أناقة لافتة للنجمات في حفل "غولدن غلوب" الافتراضي

القاهرة- صوت الإمارات
البساط الأحمر لحفل غولدن غلوب بنسخته الـ78 بدا مختلفاً هذا العام في ظل قواعد التباعد الاجتماعي، ولكن ذلك لم يمنع النجمات العالميّات من التألّق بإطلالات لافتة ندعوكم للتعرّف على أكثرها أناقة فيما يلي.يُعتبر حفل Golden Globes Awards الحدث السنوي المنتظر في عالم السينما والتلفزيون، ورغم تقديمه بنسخة افتراضيّة هذا العام إلا أن بساطه الأحمر تزيّن كالعادة بمجموعة من الإطلالات الأنيقة.- ظهرت النجمة المكسيكيّة ذات الأصول اللبنانيّة، سلمى حايك، على البساط الأحمر برفقة النجم الأميركي ستيرلنغ كاي براون. وهي تألّقت للمناسبة بثوب من الحرير الأحمر بكتف واحدة حمل توقيع دار Alexander McQueen.- اختارت النجمة مارغو روبي إطلالة أنثويّة ذات طابع عصري من توقيع دار Chanel. وقد تميّز ثوبها المونوكرومي بالكشاكش المتعددة التي زيّنته وبحزام من الجلد الأسود حدّد الخص...المزيد

GMT 09:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار ألوان دهانات حوائط باللون الفيروزى لرونق خاص في منزلك

GMT 17:16 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يؤكدون فوائد ممارسة العادة السرية للرجال والنساء

GMT 19:42 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 10:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

سلاف فواخرجي غجرية ساحرة في جلسة تصوير جديدة

GMT 23:21 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

وكالة "ناسا" تعثر على كوكب جديد يشبه الكرة الأرضية

GMT 23:30 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

اسباب التهاب اللسان عديدة منها نقص الحديد والحساسية

GMT 14:45 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أكاديمية شرطة دبي تكرّم المشاركين بإطلاق الهوية المؤسسية

GMT 15:19 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates