واشنطن بوست خطاب أوباما ضعيف وضيق الأفق وشابته العديد من الأخطاء
آخر تحديث 03:00:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

واشنطن بوست: خطاب أوباما ضعيف وضيق الأفق وشابته العديد من الأخطاء

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - واشنطن بوست: خطاب أوباما ضعيف وضيق الأفق وشابته العديد من الأخطاء

واشنطن - أ.ش.أ

رأت صحيفة واشنطن بوست الأميركية، أن الخطاب الذى ألقاه الرئيس الأميريى باراك أوباما خلال الدورة الثامنة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة جاء دون المستوى وشابته عدة أخطاء. وذكرت الصحيفة الأميركية- فى سياق تقرير أوردته على موقعها الالكتروني الأربعاء- أن أوباما ردد من جديد تصريحاته البالية وغير الصحيحة بشأن إنهاء واشنطن لعقد من الحروب التى خاضها الجيش الأمريكى فى عدد من الجبهات، مشيرة إلى الصراع الدموى الدائر فى سوريا والذى نأى أوباما بنفسه عن التدخل فيه على الرغم من مقتل نحو 100 ألف سورى بينهم أكثر من ألف شخص بواسطة الأسلحة الكيماوية فضلا عن اشتعال الصراعات الطائفية فى العراق وشمال إفريقيا، مما يدل على أن اوباما لم ينهى الحروب الأمريكية ولكنه أنهى حقبة كانت واشنطن قد وجدت فيها شىء يستحق القتال من أجله. كما انتقدت عدم حسم أوباما لكيفية تعامل واشنطن مع الأزمة السورية وعدم إجابته عن عدم تدخل المجتمع الغربى فى الصراع السورى فى الوقت نفسه الذى أجمع فيه على نزع الأسلحة الكيماوية من سوريا والتى تؤكد بقاء الرئيس السورى بشار الأسد فى السلطة. واستنكرت الصحيفة عدم قدرة أوباما التعامل مع الأزمة فى سوريا ومعاقبة المسئول عن كم الفظائع والانتهاكات بحقوق الإنسان فى سورية فى الوقت نفسه الذى تعتبر فيه واشنطن نفسها الجهة المسئولة عن محاربة الإرهاب وداعمة للديمقراطية، حيث أن الصحيفة اعتبرت أن خطابه جاء ضيق الأفق ويعبر عن النهج الأنانى لواشنطن فى تعاملها مع أزمات المجتمع الدولى التى لا تؤثر بشكل مباشر عليها. ورأت الصحيفة أن تصريحات الرئيس الأميركى حول أنه بفضل تعاون واشنطن مع الحلفاء والشركاء أضحى العالم أكثر استقرارا مما كان عليه قبل خمس سنوات، مجرد "هراء"، لافتة إلى نشاط القاعدة الملحوظ إضافة لاستمرار الصراع السورى الذى أدى إلى عدم استقرار منطقة الشرق الأوسط ولاسيما اقتراب إيران من الحصول على أسلحة نووية. وانتقدت الصحيفة أيضا عدم إشارة أوباما إلى تعزيز الديمقراطية والحريات المدنية أو دعم حقوق المرأة من منطقة الشرق الأوسط، معتبرة أن الولايات المتحدة لديها هدفين أساسيين مرتبطين ببعضهما البعض وتنصب مصالح واشنطن على تحقيقها وهما التوصل لصفقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين- وهو ما يعتقد انه حلم بعيد المنال- والحيلولة دون مضى إيران قدما فى برنامجها النووى المثير للجدل. ورأت الصحيفة فى نهاية تقريرها أن هناك فجوة كبيرة بين أفعال أوباما وبين خطاباته حيث أن الرئيس الأميركى مستعد للتعامل مع نظام الأسد بل وتأمين بقائه فى الحكم على الرغم من كم الفظائع التى ارتكبها بل وتجاهل القمع فى إيران مقابل تخليها عن السعى نحو وتسلط الضوء فقط على برنامجها النووى وتجاهل حقوق المرأة، معتبرة أن الإدارة الأمريكية تحكم وفقا لمصالحها الخاصة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

واشنطن بوست خطاب أوباما ضعيف وضيق الأفق وشابته العديد من الأخطاء واشنطن بوست خطاب أوباما ضعيف وضيق الأفق وشابته العديد من الأخطاء



سيرين عبد النور تتألق باللون الأصفر المطبع بالزهور

القاهرة - صوت الإمارات
تألقت النجمة سيرين عبد النور بفستان من الحرير الأصفر المطبع بالزهور من تصميم فالنتينو وهو ينتمي إلى أول مجموعة أطلقتها الدار من ميلانو في أكتوبر الماضي. لقد أراد المصمم المبدع بيار باولو بيكولي تصميم مجموعة تجسد الحرية والرومنسية فكان له ما أراد، وقد اختارت سيرين هذا الفستان حيث تمت جلسة التصوير في منتجع kalani resort ونسّقت معه حقيبة بيج مزدانة بالمسامير التي ارتبطت بهوية الدار الإيطالية، فيما اختار المصمم تنسيق حقيبة ممائلة ولكن باللون الزهري الباستيل. تم التصوير بعدسة المبدع الياس أبكر وتولّت الخبيرة مايا يمين مكياج سيرين وصفّف شعرها المزين جورج مندلق. واهتم بتنسيق اللوك خبير المظهر سيدريك حداد الذي يرافق سيرين في غالبية إطلالاتها خصوصاً في برنامج the masked singer. وقد نشر سيدريك بدوره رسالة عايد فيها سيرين لمنسبة ميلا...المزيد

GMT 08:50 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

"اليويفا" يلغي نهائيات بطولة أوروبا تحت 19 عامًا

GMT 09:29 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

عودة رباعي دورتموند للتدريبات قبل مواجهة بيلفيلد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates