الحكاية الشعبية بين الماضي والحاضر
آخر تحديث 16:32:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
الحكومة البريطانية تتوقع تسجيل 49 ألف إصابة يوميا بفيروس كورونا في أكتوبر المقبل إذا استمر الوباء في مستوياته التصاعدية الحالية وزير الصحة البريطاني يحذر من أن بلاده تواجه نقطة تحول بسبب انتشار فيروس كورونا وزارة الخارجية المصرية تندد بقيام ميليشيات الحوثي باستهداف إحدى القرى الحدودية في منطقة جازان بالمملكة العربية السعودية حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية
أخر الأخبار

جامعة عجمان

الحكاية الشعبية بين الماضي والحاضر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الحكاية الشعبية بين الماضي والحاضر

الإمارات العربية المتحدة بالأصالة والحضارة
أبوظبي – صوت الإمارات

تتمتع دولة الإمارات العربية المتحدة بالأصالة والحضارة الزاخرة بالإنجازات المشرفة، يعود الفضل في ذلك إلى القيادة الحكيمة والقيم التي تربى عليها أبناء دولتنا العزيزة، بحيث أصبحوا جسر العبور من التراث العريق إلى النهضة المستمرة، ومن يتمعن في قصص الأجداد والسلف الصالح يلتمس ويتيقن أن ما بنوه كوفئ بالخلود في صفحات التاريخ.

وللحفاظ على مفاهيم الموروث ونقله إلى الأجيال، أطلقت مؤسسة محمد بن راشد مسابقة القصة القصيرة (قصتي)، التي تُعنى بسرد أحداث مستمدة من تراث الإمارات، حيث ستتكفل المؤسسة بطباعة الأعمال الفائزة، بالإضافة إلى تقديمها الدعم لأصحابها ليواكبوا السير على خطى الكتابة والإبداع، وقد قال الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة: "لزم علينا عدم إغفال تجربة آبائنا وأجدادنا التي تسطر تاريخنا، كما يجب علينا الاجتهاد في صون صيغها التراثية المتنوعة والزاخرة بالحكم والمواعظ التي لا نفتأ نتعلم منها ما يعيننا في دروب حياتنا".

"قصتي" مبادرة مستحدثة تستهدف الناشئين من طلاب المدارس أتت بالتزامن مع عام القراءة، وتُعد أداة مهمة لترسيخ السلوكيات من الاحترام، الإخلاص، الإيثار، حب التطوع، التضحية والكرم، أيضًا تسعى إلى تحرير أفكار المشاركين من عالم الخيال وتدوينها في لغة عربية سلسة تنمي مواهبهم وتطلق العنان لمفرادتهم تسرح على أنغام تراثية وشعبية لتتوافر لدينا مادة أدبية متمكنة، وفي الوتيرة نفسها تعزز الهوية الوطنية لدى الكاتب لأنه سيكون سفيرًا عبر كلماته والقارئ بدوره سيستشعر الأحداث والوقائع ويتفاعل معها. تلك الجهود البناءة لابد أن تثمر في ظل التحديات التي يواجهها الشباب في عصر الحداثة والاختلاط مع الثقافات الأخرى، لتبرهن للعالم أنه من يريد الارتقاء عليه أن يحافظ على هويته، وإتقان لغته وتقدير تضحيات السلف والسير على نهجهم السوي المتين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكاية الشعبية بين الماضي والحاضر الحكاية الشعبية بين الماضي والحاضر



اختارت هذه المرة حذاء "ستيليتو" بلون نيود من "رالف لورين"

أحدث إطلالات كيت ميدلتون مع تنسيق "القناع" المُناسب

لندن _صوت الامارات
في أحدث إطلالات كيت ميدلتون خطفت دوقة كامبريدج الأنظار باللون الأحمر مع تنسيق القناع المناسب مع اللوك، فكيف بدت احدث اطلالات كيت مديلتون... تابعي معنا التفاصيل الكاملة.شارك دوق ودوقة كامبريدج في ثلاث ارتباطات في لندن بريدج ووايت تشابل للقاء المجتمعات المحلية، والاستماع إلى التحديات التي واجهوها خلال الأشهر الستة الماضية وإلقاء الضوء على الأفراد الذين ذهبوا إلى أبعد الحدود لمساعدة الآخرين خلال هذا الوقت الاستثنائي.وقد رفعت دوقة كامبريدج أكمامها لتقديم وجبات لذيذة في مخبز Beigel Bake Brick Lane الشهير برفقة الأمير وليام وذلك بهدف تسليط الضوء على كيفية تعامل المجتمعات خلال جائحة كوفيد 19. الثنائي الغائب عن اللقاءات العلنية منذ يوليو الماضي، بدا مرتاحاً وسعيداً وقد أعادت كيت ميدلتون إرتداء فستان من ماركة Beulah London للمناسبة، يبلغ ثمنه &po...المزيد

GMT 11:31 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 12:35 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مهندس معماري يعيد بناء منزل خشبي صغير بأقل لتكاليف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates