فيلم قصير عن الثوب الفلسطيني مشروعًا لتخرُّج طالبة مصرية
آخر تحديث 06:49:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
غارة جوية لطيران التحالف الدولي تستهدف اجتماعا لقيادات أمنية من هيئة "تحرير الشام" إدارة الغذاء والدواء الأميركية تعطي موافقة على استخدام عقار "ريمديسيفير" لعلاج كورونا المرصد السوري يعلن مقتل 14 إرهابيًا في قصف لطائرة مسيرة شمال غرب سورية الاحتلال الإسرائيلي يعترض صاروخًا فوق عسقلان أطلق من غزة دوي انفجار في منطقة قدسيا في ريف دمشق وأنباء عن عبوة ناسفة استهدفت رجل دين وزير الخارجية المصري يعلن أن التواجد التركي في سورية لا يُمثل فقط تهديدًا لها وإنما يضر بشدة بالمنطقة بأسرها بيان أميركي إماراتي مشترك " الشراكة الأمنية الإماراتية الأميركية تعني تعاونا دفاعيا لردع التهديدات العسكرية عبر التخطيط والتدريب المشترك" الشرطة الفرنسية تعلن فرض طوق أمني في محطة بارت ديو للسكك الحديدية في ليون بعد ورود تهديد رئاسة الجمهوريّة اللبنانية تعلن أن عون استدعى الرئيس سعد الحريري لتكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة انتهاء الاستشارات النيابية في قصر بعبدا بحصول الحريري على 64 صوتا مؤيدا لتكليفه بتشكيل الحكومة اللبنانية
أخر الأخبار

أبرزت دور المرأة في الحفاظ عليه من الاندثار

فيلم قصير عن "الثوب الفلسطيني" مشروعًا لتخرُّج طالبة مصرية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فيلم قصير عن "الثوب الفلسطيني" مشروعًا لتخرُّج طالبة مصرية

لقطة من الفيلم
غزة ـ صوت الامارات

يُعد الثوب الفلسطيني رمز من رموز الهوية الفلسطينية، وأحد أهم الفنون المتوارثة عبر الأجيال، ولا تزال تعمل السيدات الفلسطينيات المقيمات في مختلف أنحاء العالم على صون الذاكرة الوطنية والمحافظة على التراث من الاندثار عبر الإبرة والألوان والخيوط حيث تطرز بأناملها أثوابا استلهمت تصاميمها من وهج قصص قراها ومدنها العريقة، وقدت غرزها من أصالة حضارتها وإرثها الثقافي.

وكانت كانت قصة الثوب الفلسطيني في مصر، مشروع تخرج داليا سمير في مدرسة التصوير والفيديوهات الوثائقية بالموبايل Everyday footage schoo، حيث قدمت الفنانة الشابة فيديو قصيرا باسم «الثوب الفلسطيني» يوثق هذا التراث الجميل، تناولت فيه حكايات حية روتها سيدات فلسطينيات يعشن في مصر منذ أكثر من 20 سنة، أكدن فيه أن التمسك بالثوب الفلسطيني على مر الأجيال هو الإثبات الحقيقي بتمسكهن بهويتهن، وأنهن يطرزن ذكرياتهن ومشاعرهن ووطنيتهن مع الخيوط والزخارف والألوان في هذه الأثواب.

كانت داليا الطالبة في كلية الإعلام جامعة عين شمس بمصر، قد قررت تعلم التصوير الفوتوغرافي وإنتاج أفلام فيديو قصيرة لاقتناعها بأهمية الصورة في توصيل الرسائل المختلفة للجمهور، لذلك التحقت بمدرسة متخصصة في تعليم هذا الفن بالموبايل، وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «الاهتمام بالتصوير بالموبايل ينبع من أنه أسهل حيث يتطلب التصوير بالكاميرات كثيرا من الإجراءات والتصاريح الأمنية، بينما تكون هناك لقطات وليدة اللحظة».

وتتابع: «كما أنه في حين أن الجميع ليس لديه كاميرات احترافية، فإن كاميرات الهواتف الذكية موجودة لدى الجميع، وأصبحت بجودة ممتازة، إذن لماذا لا يتم التقاط صور احترافية بالاعتماد عليها؟ فهي تملك الإمكانيات لهذه المهمة، ولا ينقصها سوى اتباع أساسيات التصوير، وهو ما حرصت على أن أحصل عليه عبر هذه الدورة التدريبية التي استمرت 5 أشهر».

بعد انتهاء دراستها لفنون التصوير اختارت داليا أن يكون مشروع تخرجها هو فيلم قصير عن قصة الثوب الفلسطيني وجمالياته، وأن توثق فيه إصرار وكفاح المرأة الفلسطينية للحيلولة دون ضياع هذا التراث المهم، وهو ما حاولت إبرازه والتأكيد عليه من خلال حوارها مع السيدات في فيلمها القصير.

وتوضح داليا قائلة إنها اكتشفت قبل التسجيل وفي أثنائه كم أن الثوب الفلسطيني بمثابة وثيقة هوية للفلسطينيات، ولكم يحكي كثيرا عن القرى والمدن الفلسطينية، حتى إنه يمكن معرفة من أي مدينة تنحدر امرأة فلسطينية بمجرد النظر إلى ثوبها. فعلى سبيل المثال يتميز ثوب «بيت لحم» بزخرف الخمس نجوم على الصدر، ونقش الساعة على الأكمام والجوانب، وتُلبس فوقه «التقصيرة»؛ وهي تُشبه المعطف القصير الذي يُظهر جوانب الثوب، وعليه غطاء الملك «الشطوة»؛ وهي قطعة مِن مَهر العروس مزينة بالعملة الذهبية والفضية وخرز المرجان.

ويكون ثوب منطقة يافا منسوجا بالكتّان الأسود أو البيج ومطرّزا بالأحمر. وحتى الأحمر درجات ورموز.

وتلفت إلى أن اللون الأحمر المائل إلى البنفسجيّ، مثلاً، هو علامة مدينة غزة، والأحمر المائل إلى البنّي، هو ميزة مدينة الخليل، والأحمر القريب من البرتقالي، تشتهر به بئر السبع.

ينبع هذا الولع لدى داليا بدراسة كل ما يتعلق بالثوب الفلسطيني من شغفها بألوانه وتطريزاته وخيوطه المميزة. تشير إلى أنه جمال لا يضاهيه جمال، اكتشفته منذ نحو سنتين أثناء زيارتها لمعرض حرف تراثية في مقر الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية بالقاهرة؛ إذ دفعها حبها لفلسطين أن تتعرف على تراثها، وهناك انبهرت بفنونها، ووجدت كل سيدة ترتدي ثوبا يختلف عن الأخرى، ما حثها على معرفة أسباب ذلك، إلى أن بحثت وقرأت والتقت بهن بعد المعرض.

ولذلك لم تتردد داليا في أن تتوجه للاتحاد، وتطلب التعاون معه لإنتاج هذا الفيلم، وهناك التقت السيدة آمال آغا رئيسة اللجنة الاقتصادية بالاتحاد التي قدمت لها التيسيرات كافة، ومنها كتب ووثائق وصور نادرة للثوب الفلسطيني، إضافة إلى فرصة لقاء سيدات يحترفن تطريز ثوبهن الوطني بكل أنواعه، ويتطوعن لتدريب الفتيات على تراث جداتهن ومنع اندثاره.

وفي الفيلم تتحدث السيدة سنا أمل الدجاني مسؤولة التراث في الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية عن دور الاتحاد في المحافظة على التراث والهوية. كما أكدت آمال آغا أن الحديث مع الشباب الفلسطيني الذين ولدوا في مختلف أنحاء العالم خارج فلسطين، والتواصل معهم عبر تقديم منتجات تراثية يدعوانهم للتمسك بالهوية والقضية ربما أكثر من تنظيم ندوة أو توجيه نشاط خطابي لهم، كما تحدثت السيدات عن فن تطريز الثوب الفلسطيني، وما يمثله كمقوم من مقومات الهوية الوطنية.

تقول داليا: «استمعت إلى حكايتهن وشعرت بالإعجاب العميق تجاههن؛ إن ما يقمن به يعد نوعا من المقاومة بالفن والإبداع والتراث، والتصدي لأي قوة تحاول أن تسلبه منهن ونسبته لها».

قد يهمك ايضاً :

محمود عباس يُؤكِّد لـ"الكونغرس" رفضه "الإملاءات الأميركية" المُتعلّقة بالقدس

المالكي يؤكد وجود تغول إسرائيلي في موضوع الاستيطان

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيلم قصير عن الثوب الفلسطيني مشروعًا لتخرُّج طالبة مصرية فيلم قصير عن الثوب الفلسطيني مشروعًا لتخرُّج طالبة مصرية



لتظهري بمظهر هادئ وغير صاخب وغير مُبالَغ به

إليكِ أبرز إطلالات "ناعومي كامبل" المميَّزة باللون الأبيض

القاهرة - صوت الإمارات
تتمتّع ناعومي كامبل بالجمال الكافي لتلفت الأنظار أينما حلّت، إلا أنه تم رصد إطلالاتها باللون الأبيض. إنها فعلاً تخطف الأنفاس بشدة، فبعد متابعتنا لأغلبية إطلالاتها؛ لاحظنا أنها تركز بشكل كبير على اللون الأبيض؛ إذ تطل به في مناسباتها النهارية، وفي مناسباتها الخاصة أيضا. أسلوب زاهٍ ومميز تعشق ناعومي كامبل اللون الأبيض وتعتبره رمزاً للنقاء، وهي غالباً ما تتألق به في مختلف أوقاتها. والجدير بالذكر أن هذا اللون يليق جداً بها، خصوصاً أنها تتمتع بسمرة جميلة يتناغم معها اللون الأبيض بشكل كبير، هذا ويمنحها هذا اللون إطلالة زاهية ومشرقة ويزيد من جمالها. معاني اللون الأبيض تنعكس الدلالات النفسية للون الأبيض على شخصية من يُفضله على سائر الألوان الأخرى، فغالباً ما يبدو محبو اللون الأبيض أشخاصاً مثاليين بكلّ ما تشمله الكلمة من معاني ا...المزيد

GMT 22:38 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة جميلة
 صوت الإمارات - الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة جميلة

GMT 12:44 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشف معنا أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
 صوت الإمارات - اكتشف معنا أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"

GMT 13:01 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

خطوات رئيسية في تصميم غرف أطفال بسريرن تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - خطوات رئيسية في تصميم غرف أطفال بسريرن تعرّفي عليها

GMT 13:17 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح لتنسيق البنطلون الأبيض في إطلالات خريف 2020
 صوت الإمارات - نصائح لتنسيق البنطلون الأبيض في إطلالات خريف 2020

GMT 13:07 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّفي على أجمل مدن الخريف للحصول على عُطلة رائعة
 صوت الإمارات - تعرّفي على أجمل مدن الخريف للحصول على عُطلة رائعة

GMT 11:19 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس الشيوخ الأميركي يكشف عن موعد التصويت على تعيين باريت
 صوت الإمارات - مجلس الشيوخ الأميركي يكشف عن موعد التصويت على تعيين باريت

GMT 14:17 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"جيلي" الصينية تكشف عن سيارة جديدة شبيهة بـ"بي إم دبليو"
 صوت الإمارات - "جيلي" الصينية تكشف عن سيارة جديدة شبيهة بـ"بي إم دبليو"

GMT 19:24 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان الخميس 22 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:32 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس الخميس 22 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:37 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الخميس 22 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:20 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء الخميس 22 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 18:31 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

الفرق بين العطر الاصلي والتقليد حتى لا تكوني ضحية

GMT 21:21 2013 الجمعة ,26 إبريل / نيسان

السوسنة السوداء البرية" زهرة الأردن الوطنية"

GMT 03:44 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين سهرة فاخرة من النجمات العربيات

GMT 18:18 2020 الخميس ,19 آذار/ مارس

تفاصيل برنامج هنا الزاهد «هزر فزر»

GMT 14:50 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

منى زكي تؤكّد أن تكريم يسرا وليلى علوي شرف للفن المصري

GMT 04:26 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

نادي العين يحصل على جائزة الشيخ خليفة للامتياز

GMT 05:40 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

آمال العين والوصل تتراجع في الآسيوية

GMT 19:00 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

ريجيكامب يكشف سبب هزيمة فريقه من شباب "الأهلي"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates