أوروبوروس معرض مصري يستلهم أبعاد دورة الحياة من الجائحة
آخر تحديث 23:01:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"أوروبوروس" معرض مصري يستلهم أبعاد دورة الحياة من الجائحة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "أوروبوروس" معرض مصري يستلهم أبعاد دورة الحياة من الجائحة

الفنانة المصرية لينا أسامة
القاهره- صوت الإمارات

يقترن المعرض الجديد للفنانة المصرية لينا أسامة «أوروبوروس - لا نهائية الطمي واللبن وكحل العين» بحالة خفية من السحر والغموض بدايةً من عتبة عنوانه، الذي تستدعي به الفنانة رمزاً قديماً تناقلته الحضارات الإنسانية بوصفه رمزاً لفكرة الأبدية وتحوّلات الحياة وحكمتها، وتجد في هذا الرمز انعكاساً لحياتها في ظل «كورونا»، على حد تعبيرها، ويستضيف المعرض غاليري «آزاد» بالقاهرة حتى 7 يناير (كانون الثاني) الجاري.

تُحيل كلمة «أوروبوروس» لرمز قديم يُصوّر ثعباناً يلتف في شكل دائرة حتى يصل ذيله إلى فمه، وهو رمز تاريخي قديم للقدرة الخلاقة على التجدد على اعتبار أن الثعابين تستطيع تغيير جلدها بشكل دوري، كما أن شكل الدائرة الذي يقوم به الثعبان يُستخدم كرمز لدورة الزمن اللانهائية، والعودة لنقطة الصفر والاستمرار من جديد، ووجدت الفنانة لينا أسامة أن هذا الرمز يقترب من مشاعرها مع الحجر الصحي الطويل الذي فرضه فيروس «كورونا» هذا العام على العالم، حيث منحها فرصة لإعادة تقييم الأفكار والإنجازات والأهداف وكل تفصيلات الحياة كأنها في حلقة «أوروبوروسية»، على حد تعبيرها: «هو أقرب لرحلة بحث عن الذات ما بين إنجازات وتحديات يومية أواجهها بين أدواري المختلفة في الحياة كفنانة وزوجة وأم».

ولأن كلمة «أوروبوروس» ترمز لدورة اللانهائية والتغيير كسُنة للحياة، فهي تعكس نبرة تفاؤلية لأن الدمار أو الصعاب بشكل عام قد تكون مقدمة لبدايات جديدة بما ينطبق على حالنا مع فيروس «كورونا». هكذا تشير صاحبة المعرض وتقول في حديثها لـ«الشرق الأوسط» إنها استعانت بعنوان فرعي للمعرض وهو «أبدية الطمي واللبن وكحل العين» في دلالات عبّرت بها لوحات المعرض عن ثيمات الحياة والأمومة والتجمل في مواجهة تقدم العمر، وجعلت من تلك المسارات الثلاثة الأبدية حضوراً دامغاً في لوحاتها، تناولتها عبر لوحات، لتطرح كل منها رؤى مشهدية وبانورامية تستدعي ومضات من حضارات إنسانية قديمة، أبرزها الحضارتان المصرية القديمة والإغريقية، فتتصور الإله «زيوس» وقصصه الأسطورية التي حكت عن تحوّله مرة لبجعة وأخرى لثور، وهي تحولات قام بها من أجل استمرار الحب، وهي ميثولوجيا تتقاطع مع ثيمة التطور كقدرة ثعبان «أوروبوروس» على تغيير جلده. كذلك نرى في واحدة من لوحات المعرض التي تحمل اسم «خطف أوروبا من فناء الحياة»، إحالة لأسطورة يونانية قديمة، ولكنّ الفنانة هنا مثّلت «أوروبا» الجميلة بشكل أقرب لدُمية «باربي» الشهيرة، مُحاطة برموز أخرى منها عرائس «الأوشابتي» التي كانت تُدفن بجوار المتوفى في مصر القديمة لتُعينه في طقوسه اليومية بعد البعث في عالمه الآخر، في محاولة منها لطرح فكرة الارتباط بين الحديث والقديم بشكل فانتازي لا يخلو من فلسفة قديمة، ويخدم فكرة معرضها القائم على التواصل الدائم بين كل شيء في حلقة متصلة.

في لوحات المعرض، التي يبلغ عددها 24 لوحة، تتناثر الرموز التي تُحاكي فكرة الفنانة لينا أسامة عن الحياة بشكلها الرحب من خلال تفاصيل متفرقة منها نبات الخيزران «البامبو» الذي ظهر في اللوحات، تقول عنه لينا: «كلما كبر هذا النبات تعوّج مثل جسد الإنسان»، وكذلك ريش الطاووس الذي ظهر في آنية فخارية شبه أثرية ليطرح أسئلة عن الجسد ووظيفته ونظرتنا إليه، وتضيف: «ظهرت تلك التفاصيل في لوحة بعنوان (غبار ولبن وأحمر شفاه طويل الأمد) التي تطرح فكرة الزمن من خلال النبات من جهة وبطلة اللوحة التي تطرح أسئلة حول لجوئنا كسيدات للمساحيق التجميلية لمحاربة الزمن بشكل واهٍ، كأن تلك المساحيق يمكنها منع تقدم العمر»، وتضيف: «يرمز الأوروبوروس إلى دورة الزمن الكونية، حيث يأتي الدمار كمقدمة لبداية جديدة في كثير من الأحيان».

وتُعالج الفنانة هذا الزخم الرمزي لأفكارها عبر تفعيل العديد من التقنيات الفنية، ما بين تصوير وطباعة، وموتيفات مستوحاة من الفن القبطي، والفن المصري القديم، واختيارات لونية تموج بدرجات الطمي والأرض، وأخضر النباتات، مروراً بدرجة أزرق زهرة اللوتس المصرية القديمة، والذهبي الذي يُضفي على الأعمال أبعاد الزمن العتيق وتجلياته، مروراً بدرجات الأحمر التي وصلت أوجها في تفاحة آدم التي ظهرت في لوحة كرمز لفكرة الميلاد والبدايات الجديدة.

قد يهمك أيضًا:

اليونان تفتح أبوابها أمام حركة السياحة بعد 3 أشهر من "عزلة كورونا"

المصرية لينا أسامة تطرح 100 لوحة في معرض بتقنية الفيديو عن بُعد

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوروبوروس معرض مصري يستلهم أبعاد دورة الحياة من الجائحة أوروبوروس معرض مصري يستلهم أبعاد دورة الحياة من الجائحة



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 03:58 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا
 صوت الإمارات - طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 04:38 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

جزر المالديف واحة للجمال والسكينة
 صوت الإمارات - جزر المالديف واحة للجمال والسكينة

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 21:11 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

التهابات اللثة يمكن ان تسفر عن الإصابة بسرطان المعدة

GMT 08:06 2013 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

" نفط الكويت": الحفاظ على البيئة يأتي على رأس أولوياتنا

GMT 23:05 2016 الأربعاء ,23 آذار/ مارس

الاكتئاب عدو الرغبة الجنسية عند المرأة

GMT 06:15 2013 الأحد ,16 حزيران / يونيو

محمد عامر ينضم إلى "البارون" الشهر المقبل

GMT 08:37 2013 الخميس ,22 آب / أغسطس

الإنجاب يزيد من ذاكرة المرأة

GMT 04:50 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

دائرة أشغال الشارقة تُنجز صيانة عدد من المنشآت الرياضيّة

GMT 07:18 2013 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

فرقة الباليه الوطني تمتع الجمهور بالعروض الكوريغرافية

GMT 05:08 2020 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

فريق رين يستعيد انتصاراته في الدوري الفرنسي على حساب "نيس"

GMT 16:21 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

معتصم النهار يعلن رأيه في أغنية "بنت الجيران"

GMT 17:56 2020 الجمعة ,14 شباط / فبراير

"طش فش" يحييه فنانون من لبنان ودول عربية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates