معرض التسامح يحتفي باليوم الوطني في السعديات بمشاركة 200 جنسية
آخر تحديث 15:42:53 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يعكس التنوع والتعايش في مجتمع الإمارات

"معرض التسامح" يحتفي باليوم الوطني في السعديات بمشاركة 200 جنسية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "معرض التسامح" يحتفي باليوم الوطني في السعديات بمشاركة 200 جنسية

احتفالات دولة الإمارات باليوم الوطني الـ48
دبي - صوت الامارات

بالتزامن مع احتفالات دولة الإمارات باليوم الوطني الـ48، و«عام التسامح»، نظم منتجع وفلل السعديات روتانا، معرضاً فنياً يضم فنانين من جنسيات مختلفة تعبيراً عن طبيعة مجتمع دولة الإمارات الذي يتسم بالتسامح والتعايش، حيث يضم أكثر من 200 جنسية تعيش بسلام على أرض الدولة.

ويضم «معرض التسامح»، الذي انطلق في 25 الجاري ويستمر حتى 3 ديسمبر 2020، أعمالاً فنية للفنانين أمل لوتاه، وهارييت دي ليو، وأريان كونستانتينوفسكايا، وخالد الطباع، الذين قدموا كذلك عروضاً تفاعلية للرسم والنحت أمام الجمهور، كما ضم المعرض سجادتين تم تنفيذهما ضمن مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت محمد بن زايد لإنتاج السجاد وتطوير الريف الأفغاني، وتحملان كلمات لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

الفنانة الإماراتية أمل لوتاه قالت عن مشاركتها في المعرض إنها تشارك بثلاث لوحات، الأولى تحمل عنوان «جمال تحت الوشاح»، والثانية بعنوان «براءة»، في حين تمثل اللوحة الثالثة فتاة تجلس على شاطئ البحر، وقامت برسمها أمام الجمهور. وعن التشابه في الملامح بينها وبين الفتاة في اللوحتين الأولى والثانية، أوضحت أن اللوحة الأولى عبرت فيها عن نفسها في فترة سابقة، حيث رسمتها في عام 2015 وكانت أول لوحة زيتية ترسمها، وكانت في تلك الفترة تمر بمرحلة تشعر فيها بعدم الاستقرار والرضا عن النفس، ولم تكن التحقت بعمل بعد، ورسمت فيها فتاة تعبر ملامحها عن قوة الشخصية والثقة بالنفس، وهي الصورة التي كانت تحلم بأن تكون عليها في المستقبل.

وأضافت: «بعد أن انتهيت من رسم اللوحة وأخرجت فيها كل ما بداخلي من إحباط، تغيرت حالتي والتحقت بوظيفة مرموقة في قطاع الطاقة، وزاد اهتمامي بنفسي ومظهري. كما تشير اللوحة إلى حرصي على أن أظل اتمسك بعادات وتقاليد الإمارات، حتى عندما أحقق كل طموحاتي وأصل لأعلى المراتب. كما تظهر في أعمالي ألوان البحر والرمل التي تعبر عن البيئة الإماراتية».

من جانبه، قام الفنان السوري خالد الطباع بتنفيذ منحوتة على هيئة امرأة أمام الجمهور، حملت عنوان «القلب الكبير»، تعبيراً عن مكانة المرأة كمصدر للحب والحنان والتضحية والعطاء في المجتمع، لافتاً إلى أن العمل على تنفيذها استغرق ساعتين، واستخدم فيها الصلصال، واعتبر الطباع أن النحت أمام الجمهور يعد تحدياً للفنان، ولكن مع الوقت والخبرة يصبح أسهل، ويصبح الفنان أكثر قدرة على التحكم في أدواته. وأضاف: «أردت التعبير عن معنى التسامح، وحجم هذه الكلمة المدهشة، فلم أجد أبرز من الأمومة كرمز قيِّم في حياتنا، فالأمهات هن اللواتي نتطلع إليهن عندما نواجه أي عقبات في الحياة، لنحصل على دعم قلبهن الكبير. أعتقد أن الأمهات أيقونة التسامح وهذه هي رسالتي».

نائب الرئيس في إدارة علاقات المُلّاك في روتانا، شيخة النويس، أشارت إلى طموح المنتجع ليصبح منصة فنية تعبر عن اهتمام دولة الإمارات بالفنون، وتوجه أبوظبي لتكون مركزاً للفنون والثقافة في المنطقة، وعن روح جزيرة السعديات التي تضم منطقة ثقافية فريدة تجمع بين صروح ثقافية متعددة، منها متحف اللوفر أبوظبي ومنارة السعديات، لافتة الى أن اهتمام المنتجع بالفنون يظهر في أعمال متعددة بعضها يمثل جزءاً من ديكوراته الدائمة مثل الألواح الزجاجية المثبتة على أرضية المدخل وتضم رمالاً من مختلف إمارات الدولة، وبعضها من المعروضات الدائمة، مثل قطعتي السجاد اللتين تم تنفيذهما ضمن مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت محمد بن زايد، واللوحات الفنية التي تزين الغرف والفلل، كذلك رعى المنتجع في وقت سابق تنفيذ لوحة بأيادٍ إماراتية احتفالاً بـ«عام زايد».

وأضافت النويس أن المعرض يحتفي باليوم الوطني الـ48 للإمارات، وهو حدث يشارك فيها جميع المقيمين في الدولة، كما يعبر المعرض عن التسامح والتعدد وتقبل الآخر في دولة الإمارات، ولذلك تمت دعوة فنانين من جنسيات مختلفة ومن مدارس فنية متعددة جنباً إلى جنب، ليسلطوا الضوء من خلال أعمالهم على رؤية آبائنا المؤسسين وإنجازاتهم، والتفاعل مع تاريخنا وثقافتنا.

قــــد يهمـــــــــك أيضًــــــــــا:

محمد بن زايد يدعو الى حماية الآثار التاريخية وعدم التهاون في سرقتها

محمد بن زايد يؤكد أن العلم والثقافة جزء لا يتجزأ من إرثنا الحضاري

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض التسامح يحتفي باليوم الوطني في السعديات بمشاركة 200 جنسية معرض التسامح يحتفي باليوم الوطني في السعديات بمشاركة 200 جنسية



تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق

يولاندا حديد في إطلالات نافست بها بناتها جيجي وبيلا

واشنطن ـ رولا عيسى
يولاندا حديد أو يولاندا فوستر والدة جيجي وبيلا كانت احدى أكثر عارضات الأزياء شهرة وأيضاً عُرفت في أميركا من خلال مشاركتها في برنامج عن تلفزيون الواقع، وبالرغم من أنها بلغت عامها الـ 56 غير أنها مازالت تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق وكثيراً ما عبرت كلاً من جيجي وبيلا أنهما ورثتا جمالهما من والدتهما. وفي مناسبات مختلفة شاهدناها في اطلالات أنيقة ومتنوعة نافست بها بناتها ان كانت على السجادة الحمراء أو في اطلالات الستريت ستايل. حيث والى اليوم مازالت يولاندا حديد Yolanda Hadid تعتمد الاطلالات التي تجمع بين الأناقة والعصرية وفي المناسبات الرسمية على سبيل المثال تختار موديلات الفساتين الميدي التي تناسبها كثيراً أو تعتمد اطلالات في فساتين سهرة أنيقة وناعمة. أما في اطلالات الستريت ستايل تختار التنسيقات العصرية ذات الطابع الشبا...المزيد

GMT 12:47 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

أفكار لأجمل كوش افراح بزينة الورود للعروس في 2020
 صوت الإمارات - أفكار لأجمل كوش افراح بزينة الورود للعروس في 2020

GMT 12:22 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

نصائح هامة لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي
 صوت الإمارات - نصائح هامة لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي

GMT 14:56 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

الفعاليات الترفيهية في السعودية تجذب 206 آلاف زائر خلال 8 شهور

GMT 17:47 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

كيكي سيتين مدرب برشلونة الجديد يتحدث عن "فلسفته" التدريبية

GMT 01:07 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو على موعد مع 5 أرقام قياسية في 2020

GMT 01:32 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

بول بوجبا يخضع لجراحة ويغيب عن مانشستر لمدة شهر

GMT 10:19 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

غيابات تضرب قائمة ريال مدريد ضد خيتافي ببطولة الدوري

GMT 07:59 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

فيكتور فيتولو يعود لهجوم أتلتيكو قبل مواجهة ليفانتي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates