قرار جديد من الباحثة الفرنسية المسجونة في إيران بشأن إضرابها عن الطعام
آخر تحديث 13:20:11 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تواصل باريس المطالبة باستمرار بالإفراج عنها

قرار جديد من الباحثة الفرنسية المسجونة في إيران بشأن إضرابها عن الطعام

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قرار جديد من الباحثة الفرنسية المسجونة في إيران بشأن إضرابها عن الطعام

الباحثة الفرنسية الإيرانية فاريبا عادلخاه
طهران - صوت الامارات

أوقفت الباحثة الفرنسية الإيرانية فاريبا عادلخاه، المسجونة في إيران منذ يونيو الماضي، إضرابا عن الطعام بدأته قبل 6 أسابيع، وفقما أعلن محاميها، الأربعاء.وقال المحامي سعيد دهقان لوكالة "فرانس برس"، إن "عادلخاه استجابت لطلب خطي من نشطاء مدنيين وسياسيين وأوقفت إضرابها عن الطعام منتصف الأربعاء، 08:30 بتوقيت غرينتش".

وفي يونيو الماضي، أوقفت إيران الخبيرة في الشؤون الشيعية في مركز الأبحاث الدولية بكلية العلوم السياسية بباريس، فاريبا عادل خاه، وزميلها المتخصص في القرن الإفريقي في المركز نفسه رولان مارشال، فيما تواصل باريس المطالبة باستمرار بالإفراج عنهما.

ولا تعترف إيران بازدواج الجنسية. وتضاعف توقيف الأجانب في إيران، خاصة الذين يحملون جنسيتين، منذ انسحاب للولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني عام 2018 وإعادة فرضها عقوبات مشددة ضد طهران.

قـــد يهــــــــــــمك ايــــــــضــــــا:-

قضاء إيران يرفض الإفراج سيدة تحمل الجنسية البريطانية بشكل مؤقت

ملكة جمال إيران تساند أطفال لبنان بتقديم كميات من المواد الغذائية والمعاطف لهم

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قرار جديد من الباحثة الفرنسية المسجونة في إيران بشأن إضرابها عن الطعام قرار جديد من الباحثة الفرنسية المسجونة في إيران بشأن إضرابها عن الطعام



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 01:18 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

وفاة حارس إسبانيول السابق بسبب كورونا

GMT 06:07 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

ميسي يتفوق على رونالدو خارج المستطيل الأخضر

GMT 02:39 2020 الإثنين ,16 آذار/ مارس

مانشستر يونايتد يهنئ بوجبا بعيد ميلاده
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates