مدينة الموصل أصبحت ركامًا بعد المعارك الطاحنة مع داعش
آخر تحديث 00:02:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مدينة الموصل أصبحت ركامًا بعد المعارك الطاحنة مع "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مدينة الموصل أصبحت ركامًا بعد المعارك الطاحنة مع "داعش"

مدينة الموصل العراقية أكوامًا من الرماد
بغداد _نهال قباني

أصبحت مدينة الموصل العراقية أكوامًا من الرماد والحطام، بعد المعارك الطاحنة التي دارت بين تنظيم "داعش" والجيش العراقي في العام الماضي، فقد عاد سكان الموصل القديمة إليها، ليجدوها مُدمرة بالكامل، حتى شعروا أن الأشباح تطاردهم، وذهب رجل وفتاة صغيران في السن يبحثان عن بطاقات هوياتهم المفقودة تحت الأنقاض؛ ليتمكنا من الزواج، حيث أكدا أنهم ليس لديهم أي أوراق إثبات شخصية، كما حاولا بداء وخولة ، وهما شقيقتان أرامل في منتصف الستينات، العثور على جثة أمهما المتوفاة.

"داعش" رفضت دفن الجثة وأمرتهما برميها

وقالت خولة " قُتلت في العاشر من رمضان في يوليو/ تموز الماضي، لم يكن لدينا طعام أو ماء، وكانت والدتي مصابة بمرض السكري، ولم تستطع أخذ الأدوية، كنا قريبين جدًا من الحرية، ولكنها توفيت، وطلبنا من تنظيم "داعش" الحصول على إذن لدفنها، لكنهم قالوا لنا القوا جثتها في أي مكان". ووضع الأختان جسد والدتهما تحت الأرض بجوار منزلها، على ضفاف نهر دجلة، وتركتا حجرًا لتمييز المكان، وهما الآن يدخران الأموال لدفعها لسيارة الأجرة للانتقال من مخيم اللاجئين في جنوب الموصل إلى منزلهما القديم.

ولم ينته الأمر عند ذلك، وتحول الحي كله إلى ركام، وتحدق الأختان في التلة ذات الجدران المرتفعة والطوب، حيث كان منزلهما، وكلما اقتربتا، شمتا رائحة تعفن الجثث، وكذلك كانتا تخشيان العبوات الناسفة غير المتفجرة.وأضافت خولة "في كل مرة نأتي فيها إلى هنا نحاول العثور عليها، ونأمل في تنظيف المنطقة، ولكن لن يحدث ذلك، نريد فقط دفنها في مكان ما، حيث نتمكن من زيارتها، نعطيها بعض الاحترام".

وأبعد شرطي عراقي السيدتين عن المكان، قائلًا" إنه مكان خطر، لا يمكنكما  الوقوف هنا"، وردت الأختان وهما تبكيان "ولكن أمنا"، رد الشرطي " انسوا أمرها".وليس الأختان أول الأشخاص الذين يأتون إلى هذا المكان، ويطلبون الطلبات نفسها، فالبعض يسحب الجثث، ويحدث ذلك منذ قرابة العام، بعد انتهاء معركة تحرير المدينة، وأثناء عملية البحث، يجدون المزيد من الجثث يوميًا.

جثث لا عدد لها تحت الحطام

ولا توجد إحصاءات رسمية لعدد المتوفين في الموصل، فهي مجرد قوائم تقريبية لعائلات الضحايا، مثل الثانون، والذين فقدوا أقاربهم أيضًا.وفي هذا السياق، قال أحد عمال البلدية، وهو عضو في فريق مكون من ستة أشخاص" وجدنا نحو 900 جثة قتلتهم "داعش"، في الأشهر الماضية، وهناك نحو 1000 آخرين".ويقول فرد آخر إن الجثث لمدنيين، وجدوا أيضا 750 شخصًا، ويعتقدون أن العدد نفسه يوجد في كل مكان به حطام".

ويعمل هؤلاء الأفراد مقابل 20 دولارًا في الشهر، ويقولون إن رغم ضآلة الراتب، يتأخر غالبية الوقت.

وكان قرابة المليونين شخص يعيشون في الموصل، ويبلغ عدد سكانها الآن 700 ألف نسمة، ويعتقد أن حوالي 40 ألف منزل وبناية دُمرت بالفعل، معظمهم في الجانب الغربي من المدينة.

المدينة تحتاج لإعادة إعمار بالكامل

ويجب إعادة بناء ثلاثة أرباع طرق المدينة، وكل جسورها، و65% من شبكتها الكهربائية، ومع ذلك، يبدو أن أعمال إعادة الإعمار الوحيدة في الموصل يقوم بها رجال الأعمال الأثرياء العراقيين.وفي هذا السياق، قال عمدة الموصل، زهير محسن الأعرجي " ما يزال لدينا أحياء دون بنية أساسية، ودون ماء وكهرباء، وهناك جثث ميتة تحت الأنقاض"، مضيفًا" المشكلة ليست مع  بغداد، إنها مع الموصل، فبغداد لا تثق بنا بسبب الفساد، حيث منُحت الحكومة المحلية صندوقًا لإعادة إعمار واستقرار الموصل، من الأمم المتحدة وبعض المنظمات غير الحكومية الأجنبية، ومجموع هذه الأموال قرابة الـ60 مليار دينار عراقي، ولكن حتى الآن ضاع الكثير منها، على سبيل المثال، قال مكتب محافظ بغداد إن تكلف إعادة إصلاح مبنى البلدية مليار دينار، وبعد ذلك عرفنا أنه يتكلف 100 مليون فقط".

وأشار ألا نعرف أين ذهبت بقية الأموال، لكنه لم يتم إعادة إعمار المدينة، ضاعت الـ60 مليون، وليس لدينا شيئ، ماذا نفعل؟؟.. هذا هو العراق، إذا كان لدينا كل الأموال المخصصة، لكان بإمكاننا أن نبدأ بداية جيدة ونعيد البناء، وفي الحد الأدنى، لن يكون بحث تحت الأنقاض، ولا ماء ولا كهرباء في كل المناطق".

مع المبالغ الطائلة .. لا إعمار

وقال مسؤولو بغداد إنهم يحتاجون إلى 88 مليار دولار لإعادة بناء واستقرار جميع المناطق المتضررة من "داعش"، بما في ذلك الموصل والرمادي والأنبار.وأعطت الولايات المتحدة، التي تقود تحالفًا ضد "داعش "في العراق، مبلغ مليار دولار، و3 مليار خط ائتماني، وتعهدت المملكة المتحدة بدفع 13 مليار دولار، ولكن المبالغ تبدو صغيرة جدًا مقارنة بـ60 مليار دولار، أنفقتها واشنطن على العراق السنوات العشر التي أعقبت غزو العراق في عام 2003، ولم تسفر عن نتائج ملموسة.

وتتردد العديد من الجهات المانحة في الاستثمار في العراق، الذي يعد من بين أكثر دول العالم فسادًا، وفقًا لمنظمة الشفافية الدولية، والتي حذرت من مخاطر الفساد في العراق، حيث يُفاقم ضعف القدرة على استيعاب تدفق أموال المساعدات، حتى أن المنظمات غير الحكومية الأجنبية في الموصل، بدأت العمل غير المباشر مع الجمعيات المحلية؛ بهدف القضاء على الفاسديين.

السياسيون فسدة يريدون فقط البرلمان

ولم يرغب السيد الأعرجي في نصح الدول الأجنبية التي تقدم الدعم المالي بالعدول عن قرار، ولكنه قال إن العراق بحاجة إلى التنظيم الداخلي أولًا.ومن جانبه، قال بلال وهاب، زميل في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى" في السياسة العراقية، الجميع لديه مصلحة في بقاء الدولة، ولكن أيضا إبقائها ضعيفة، ويفهم السياسيون قواعد اللعبة، ولسوء الحظ يلعبون اللعبة وكأن محصلتها صفر".

ويقول الكثير من العراقيين إنهم لن يشاركوا في الانتخابات، نتيجة الفساد والسرقة في البلاد، وتحاول الأحزاب السياسية الممزقة فعل المستحيل للفوز بالأغلبية المطلقة، أو حتى عدد من المقاعد في البرلمان المقبل.

وتعد قائمة "عبادي نصر" المتصدرة الأولى في 18 محافظة عراقية حتى الآن، ولكن قليلون في الموصل يثقون في المرشحين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدينة الموصل أصبحت ركامًا بعد المعارك الطاحنة مع داعش مدينة الموصل أصبحت ركامًا بعد المعارك الطاحنة مع داعش



إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب على مر الزمن

باريس - صوت الإمارات
على مرّ السنوات، تحوّلت مناسبة حفل جوائز الغولدن غلوب The Golden Globe Awards من حفل تكريمي للفنانين والممثلين على أعمالهم، إلى حفل ينتظره عشاق الموضة حول العالم للتمتّع بإطلالات حفل الغولدن غلوب للنجمات على السجادة الحمراء والتي تتميّز كل عام بالأناقة والسحر وتحمل توقيع أشهر وأهم دور الأزياء العالمية.جمعنا لكن مجموعة من أجمل إطلالات حفل الغولدن غلوب على مرّ الزمن، قبل إنتشار فيروس كورونا الذي حرمنا من التمتّع بالمهرجانات الكبيرة، والتي إن كانت تحصل فبحضور محصور أو تحوّلت إلى حفلات إفتراضية. تركت العديد من النجمات علامات فارقة لا تُنتسى في عالم الموضة من خلال إطلالات حفل الغولدن غلوب، مثل جينيفر لوبيز التي تخطف الأنظار تقريباً كل عام دون إستثناء بإطلالاتها الساحرة، فيما أحدثت بعض النجمات صدمة على السجادة الحمراء بإطلا...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 14:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 23:14 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 01:04 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

إسماعيل مطر يشارك في تدريبات المنتخب بـ " قناع وجه"

GMT 08:58 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

استقرار معدل أسعار السلع والخدمات خلال أيار

GMT 07:17 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

أشكال تيجان أنيقة للعروس المحجبة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates