أغاثا كريستي ساعدت في كشف مدينة نمرود المفقودة
آخر تحديث 03:42:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مع زوجها عالم الآثار بجانب كتابة رواياتها البوليسية

أغاثا كريستي ساعدت في كشف مدينة نمرود المفقودة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أغاثا كريستي ساعدت في كشف مدينة نمرود المفقودة

مدينة نمرود
لندن - ماريا طبراني

كشفت مجموعة صور عن موهبة أخرى للروائية البريطانية الشهيرة أغاثا كريستي حينما رافقت زوجها الثاني عالم الآثار، ماكس مالوان، في أعمال الحفر السنوية له، والتقطت صورًا مذهلة في الخمسينات عند اكتشاف المدينة العراقية المفقودة نمرود، وأوضح حفيدها ماثيو بريتشارد أنهم "كانوا يختفون في العراق أو سورية ويعودون في مايو/ أيار أو يونيو/ حزيزان، وكان الأمر بالنسبة لها لا يقل أهمية عن الكتابة، وكان دورها باعتبارها من الطراز القديم أن تذهب إلى مواقع الحفر مع زوجها وتساعده في التصوير مع التعامل مع القوى العاملة المحلية".

أغاثا كريستي ساعدت في كشف مدينة نمرود المفقودة

 

ومن بين اكتشافات مالوان، سلسلة من العاج بما في ذلك وجه امرأة يطلق عليها موناليزا نمرود والذي تم استخراجه بصعوبة من البيئة الموحلة، وأوضحت عالمة الآثار البريطانية التي عملت مع مالوان، جورجينا هيرمان أن  "كريستي أمضت ساعات في تجفيف القطعة بكريم الوجه الخاص بها، وتم اكتشاف العديد من القطع العاجية الأخرى وكانت كريستي سعيدة بتجميها، وهي من محبي الألغاز والكلمات المتقاطعة وكانت تضع كل القطع المكتشفة بجانب بعضهم البعض".

أغاثا كريستي ساعدت في كشف مدينة نمرود المفقودة

 

واكتشف علماء الآثار عددًا من القطع الأثرية بجانب القطع التي صورتها كريستي بما في ذلك مقابر الملكات والتي ضمّت مجوهرات وذهب وألواح حجرية منقوش عليها معاهدات وسجلات المعبد، وبنى مالوان حياته المهنية على الحفريات في الخمسينات في نمرود والتي نجت لمدة 3 آلاف عام حتى أصبحت أنقاض حاليًا بعد أن حطمها متطرفو "داعش" العام الماضي، وكانت كريستي هناك حينها لتوثيق عمل زوجها، ووجد علماء الآثار هياكل عظمية لأكثر من 100 جثة بعضها مكبلا وربما تكون رفات أسرى في الموقع عند نهب المدينة عام 610 قبل الميلاد، وحظيت كريستي باهتمام بتوثيق ثقافة الشرق الأوسط ويتضح ذلك في روايتها "الموت على النيل" و "جريمة في بلاد ما بين النهرين".

ويعتبر كتابها غير الخيالي بعنوان "تعال واخبرني كيف كنت تعيش في سورية" عن سلسلة من الحفريات في الأربعينات دليلا على حبها للمغامرة والسفر والمواقع الآثرية الحضارية، وكتبت في نهاية عام 1944 " إن شاء الله سوف أذهب إلى هناك مرة أخرى وأتمنى آلا تكون الأشياء التي أحبها اختفت من هذه الأرض"، ومن المرجح أن تحزن كريستي ومالوان عند معرفة ما آلت إليه المدينة القديمة الأن، حيث تحطمت العديد من الهياكل التي عملوا بلا كلل لكشفها على أيدي متطرفي "داعش"، وكشف الحفيد ماثيو أن "الأمر بالنسبة لهم سيكون مأساة، إذا كانت جدتي على قيد الحياة ورأت الصحف لهذا الأسبوع فلن يمكنهم التعرّف على الأماكن التي كانوا يعملون ويعيشون فيها".

وسيطر مقاتلو "داعش" على الموقع بالقرب من مدينة الموصل عام 2014، وفي عام 2015 حطموا الثيران المجنّحة التي تحرس المدخل وفجروا القصر الشمالي الغربي حيث قدم مالوان أهم اكتشافاته، وعلى الرغم من تحرير المدينة الشهر الماضي من المتطرفين إلا أن الموقع تحوّل إلى ركام بدون حراسة ما جعله عُرضة للنهب، ولا يجري فعل أي شيء يُذكر لحماية الموقع حيث لا يهتم السكان والجنود باستعادة القطع الأثرية في المنطقة ويناضلون فقط من أجل البقاء على قيد الحياة، ولا يوجد هناك حماية مخصّصة للإبداعات الأثرية والتي تقع على هضبة ترابية كانت يوما ما هرما لكنها الأن تحولت إلى أكوام من التراب والصخور.

ويعتبر تدمير المنطقة خطوة سعت بها داعش للقضاء على أي دليل على الوثنية في البلاد وفقا لصحيفة الإندبندنت، وأطلق التنظيم فيديو عالي الدقة متفاخرين بتدمير المدينة، وحطموا الثيران المجنحة المعروفة باسم Iamassu وسرق رؤوس التماثيل الملتحية ومن المرجح بيعهم في السوق السوداء، وتم تفجير الموقع بالكامل وتحوّل إلى أشلاء، وتابع هيرمان " لقد كان المكان أحد أجمل المواقع في الشرق الأوسط".

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أغاثا كريستي ساعدت في كشف مدينة نمرود المفقودة أغاثا كريستي ساعدت في كشف مدينة نمرود المفقودة



GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:11 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

عمرو دياب يبهر جمهوره بالوشم الجديد على ساقه
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates