اعرف كلّ شيء عن سور مجرى العيون بعد بَدء أعمال ترميمه
آخر تحديث 15:52:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يمتدّ مِن فُم الخليج حتى باب القرافة في السيدة عائشة

اعرف كلّ شيء عن سور "مجرى العيون" بعد بَدء أعمال ترميمه

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اعرف كلّ شيء عن سور "مجرى العيون" بعد بَدء أعمال ترميمه

سور "مجرى العيون"
القاهرة - صوت الامارات

يعدّ سور "مجرى العيون" في منطقة القلعة ومصر القديمة أحد أشهر أسوار القاهرة التاريخية، ويعود إلى عهد الدولة الأيوبية، ومؤخرًا أعلنت وزارة الآثار عن بدء أعمال مشروع ترميم السور، وخلال السطور المقبلة نستعرض  معلومات عن سور "مجرى العيون".

أنشأ القناطر السلطان الناصر صلاح الدين يوسف بن أيوب (صلاح الدين الأيوبي) مؤسس الدولة الأيوبية في مصر الذي تولى الحكم من سنة 565 هـ / 1169 م إلى سنة 589 هـ / 1193 م، ثم جددها السلطان الناصر محمد بن قلاوون تجديدا كاملا سنة 712 هـ - 1312 م.

سور مجرى العيون أو قناطر الغوري هو سور يحتوي على قناطر لنقل المياه، ويمتد بطول 2800 كم، من منطقة فم الخليج، إلى منطقة باب القرافة، في السيدة عائشة.

جاءت فكرة إنشاء سور للقاهرة يبدأ قرب الفسطاط وجعل فوقه مجرى أو قناة للمياه التي ترفعها السواقي من إحدى الآبار لتسير في هذه القناة حتى تصل إلى القلعة حيث تستخدم للسقاية وري المزروعات حول منطقة القلعة.

يمتد السور من فم الخليج حتى ميدان السيدة عائشة بعدما كان قديما حتى القلعة وبني هذا السور من الحجر النحيت، وفي عصر السلطان الغوري أقيم لهذه القناطر مأخذ مياه آخر به ست سواق بالقرب من السيدة نفسية لتقوية تيار المياه الواصلة منها إلى آبار القلعة، والسور نفسه مقسم إلى عقود عدة والحامل للقناة المائية في أعلاه والمسماة بالمجرى «مجرى العيون» وهي جنزيرية منحنية غير مستقيمة تتصل بعضها ببعض.

بلغ طول الجزء المتبقي من قناطر المياه وسور مجرى العيون نحو ثلاثة كيلومترات، يوجد في منطقة مصر القديمة ويبدأ من فم الخليج إلى باب القرافة في السيدة عائشة.

أعدت وزارة الآثار خطة لتطوير السور تضمن نقل شاغلي المناطق المحيطة بسور من ورش ومصانع والوحدات الكائنة في منطقة سور مجرى العيون، واتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لاعتماد مخطط التطوير وإنهاء كل الموافقات والتصاريح الخاصة بذلك، إلى جانب تهيئة المرافق الرئيسية اللازمة للمشروع على حدود منطقة التطوير المشار إليها، وتدبير المبالغ المالية اللازمة لصرف باقي التعويضات النقدية لشاغلي الورش والمصانع والوحدات الكائنة في منطقة سور مجرى العيون.

وبدأت الوزارة أعمالها من موقع مبنى مأخذ المياه الموجود في منطقة فم الخليج المطلة على نهر النيل، وصيانة نماذج السواقي المقامة أعلى المبنى، حيث خصص هذا المبنى قديما لرفع المياه من بئر المأخد المتصل بنهر النيل إلى حوض التجميع بقناة المياه عبر قناطر سور مجرى العيون والممتدة من فم الخليج حتى ميدان السيدة عائشة، لترفع المياه إلى خزانات التجمع داخل القلعة عن طريق دواليب نقل المياه.

يهدف المشروع إلى إحياء هذه المنطقة التاريخية وإعادة إبراز رونقها الحضاري، بما تتمتع به من قيمة ثقافية، لتمثل إضافة جديدة على خارطة المقاصد الأثرية والسياحية في مصر، والمشروع يعد جزءًا ضمن تصور شامل لإعادة القاهرة كمدينة للتراث والفنون، ومركز للإشعاع الحضاري والثقافى، ومقصد سياحي رئيسي على صعيد الدائرتين الإقليمية والعالمية

قد يهمك أيضًا:- 

بشائر قوية تؤكد قرب تحديد موقع مقبرة زوجة توت عنخ آمون

حواس يعلن أن مصر تقترب من الاكتشاف المنتظر لمقبرة كليوباترا وأنطونيو

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اعرف كلّ شيء عن سور مجرى العيون بعد بَدء أعمال ترميمه اعرف كلّ شيء عن سور مجرى العيون بعد بَدء أعمال ترميمه



عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 08:59 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

ريال مدريد يتعثر أمام"سيلتا فيغو" وسقوط زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates