الخطر يحدق بمعابد مصر القديمة بسبب زوار المقابر كل عام
آخر تحديث 05:39:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وسط دعوات لإيقاف السياحة الجماعية لهذه الأماكن

الخطر يحدق بمعابد مصر القديمة بسبب زوار المقابر كل عام

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الخطر يحدق بمعابد مصر القديمة بسبب زوار المقابر كل عام

تلف المنحوتات والزخارف المطلية
القاهرة ـ سعيد فرماوي

تعد مصر القديمة واحدة من الحضارات العظيمة في العالم، فبعد ظهور مملكة موحدة حوالي 3150 قبل الميلاد ، حكمت مصر سلسلة من السلالات على مدى آلاف السنين، وخلال هذه الحقبة الطويلة المذهلة، أنتج قدماء المصريين بعضًا من المعالم الأكثر شهرة في العالم والتي نجا الكثير منها عبر العصور، لكن لسوء الحظ ، قد لا تصمد هذه المعابد المصرية القديمة كما تقول الأساطير، حيث يقول فيلم وثائقي جديد إن آثار مصر العظيمة يمكن تدميرها بسبب تنفس ملايين الزوار الذين يزورون المقابر القديمة كل عام، حيث يوضح الفيلم إن الأمر الأكثر دمارًا هو أن "الرطوبة الناتجة من تنفس ملايين السياح تتسبب في أضرار لا يمكن تعويضها".

وأكد عالم الآثار المصري، زاهي حواس قائلًا: "نحن بحاجة إلى إيقاف هذه السياحة الجماعية"، موضحًا في الفيلم الوثائقي الذي أنتجته قناة "أمازون برايم" لعام 2007 بعنوان "Egypt: Quest for the Lord of the Nile": "ينبغي أن تكون مصر باهظة الثمن، حيث أن لديها شيء لا يمكن لأحد امتلاكه ؛ الأهرامات وأبو الهول والمومياوات والملك توت عنح آمون". مضيفا: "تلك هي الأشياء التي لا يمكن لأحد امتلاكها. وهذا هو السبب في رأيي ، أننا لا نزيد فعليًا من عدد السياح، لكننا نزيد من جودة السائح الذي يأتي إلى مصر".

إقرا ايضًا:

زاهي حواس يكشف أسرار المصريين القدماء في جامعة عين شمس

ويدعي الراوي الوثائقي أن مقابر الفرعون في وادي الملوك المصري "ستختفي خلال 150 إلى 500 عام إذا كانت مفتوحة للسياح"، حيث يقول: "تنفس السياح داخل مقابر الفرعون المزخرفة في وادي الملوك في مصر يمكن أن يدمرها،  إذا كانت المنطقة مفتوحة للزيارات"، حيث يؤدي سوء التهوية والتنفس إلى تلف المنحوتات والزخارف المرسومة في المقابر.

وأوضح حواس: "ترتفع مستويات الرطوبة والفطريات بسبب تنفس الزوار وهذا يعني أن المقابر قد تختفي ما بين 150 و 500 عام"، مضيفًا: "تواجه المقابر المفتوحة للزوار أضرارًا شديدة لكل من الألوان والنقوش"، حيث تعد المقابر، والتي تشمل آخر مكان يستريح فيه الفراعنة الأسطوريون مثل الملكة نفرتيتي والملك الصبي توت عنخ آمون ، من المعالم السياحية الكبيرة.

قد يهمك أيضًا:- 

بشائر قوية تؤكد قرب تحديد موقع مقبرة زوجة توت عنخ آمون

حواس يعلن أن مصر تقترب من الاكتشاف المنتظر لمقبرة كليوباترا وأنطونيو

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخطر يحدق بمعابد مصر القديمة بسبب زوار المقابر كل عام الخطر يحدق بمعابد مصر القديمة بسبب زوار المقابر كل عام



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

ملكة إسبانيا تخطف الأضواء بفستان ارتدته العام الماضي في قصر لازارزويلا

مدريد - صوت الامارات
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019. وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أ...المزيد

GMT 00:45 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رحيل كلينسمان عن هيرتا برلين فرصة لنوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates