إنويت تبيّن أن الصيادين القدامى عانوا من انسداد الشرايين
آخر تحديث 21:00:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد فحص محنطًا من القرن السادس عشر في غرينلاند

"إنويت" تبيّن أن الصيادين القدامى عانوا من انسداد الشرايين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "إنويت" تبيّن أن الصيادين القدامى عانوا من انسداد الشرايين

لويحات الدهون والكوليسترول والكالسيوم في غرينلاند قديمًا
لندن - صوت الامارات

كشفت فحوصات "إنويت" (سكان الأسكيمو) محنطًا من القرن السادس عشر في غرينلاند، تفيد بأن الصيادين القدامى عانوا من انسداد الشرايين رغم اتباعهم نظاما غذائيا غنيا بأحماض أوميغا 3 الدهنية.

ويعد تصلب الشرايين، وهو تراكم لويحات الدهون والكوليسترول والكالسيوم في الشرايين، أحد الأسباب الرئيسية للوفاة اليوم، في البلدان الأكثر ثراء في العالم.

وعلى الرغم من أنه غالبا ما يُنظر إليه على أنه نتاج أنماط الحياة الحديثة، عُثر على دليل على الحالة هذه في بقايا بشرية، يعود تاريخها إلى زهاء 4 آلاف عام.

وحلل الباحثون 4 أنواع من "إنويت" محفوظة جيدا، حيث اتبعوا نظاما غذائيا غنيا بالأوميغا 3 أساسه البحر، لمعرفة ما إذا كان الحمض الدهني قد حسن من صحة الشرايين.

وتشير النتائج إلى أن الأنظمة الغذائية الغنية بالأوميغا 3 قد لا تضمن عدم تراكم البلاك - ومع ذلك، يحذر الباحثون من عدم وضوح ماهية العوامل الأخرى المسببة لذلك.

ودرس اختصاصي القلب صموئيل وان من Ascension للرعاية الصحية في Milwaukee ، أربع مومياوات مأخوذة من مجموعات متحف Peabody للآثار والأثنولوجيا في كامبريدج.

وعُثر على الأفراد المحنطين في جزيرة Uunartaq، قبالة ساحل غرينلاند، عام 1929، وخلال حياتهم عاشت المجموعة في أكواخ مصنوعة من الحجر وعظام الحوت، وكانت تصطاد الأسماك والطيور والثدييات البحرية، وبناء على خصائصها الهيكلية والأسنان، قرر الخبراء أن المومياوات تضم رجلين وامرأتين تتراوح أعمارهم بين 18-30.

واستخدم الباحثون ماسح الصور المقطعية المحوسبة لالتقاط صور مفصلة لهيكل المومياوات، التي خضعت للتحليل من قبل الدكتور وان وفريقه المكون من 4 أطباء قلب آخرين، واثنين من أخصائي الأشعة ممن لديهم خبرة في تفسير عمليات مسح البقايا المحنطة.

وتبين أن 3 مومياوات عانت من "تصلب الشرايين المتكلسة"، تراكم لويحات المواد الدهنية في الشرايين التي ظهرت كمناطق عالية الكثافة في فحوصات الأشعة المقطعية.

وكتب الباحثون في دراستهم: "تقدم هذه الدراسة دليلا على وجود لويحات متكلسة في البقايا المحنطة لدى 3 أفراد من الإنويت عاشوا منذ 500 عام"، وأضافوا أن هذا الاكتشاف يشير إلى "وجود إصابات تصلب الشرايين على الرغم من نمط المومياوات النشط والنظام الغذائي البحري."

ومع ذلك، حذر الباحثون من أن الطبيعة المعقدة لتصلب الشرايين تجعل من الصعب تحديد التأثير الدقيق لعوامل معينة، مثل التأثير الوقائي لنظام غذائي غني بالأوميغا 3، ونُشرت النتائج الكاملة للدراسة في مجلة JAMA Network Open.

قد يهمك ايضا

الكشف عن ورشة لبناء وإصلاح السفن عمرها أكثر من 2000 عام

اكتشاف تمثالين لأسدين من العصر البطلمي في الفيوم

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنويت تبيّن أن الصيادين القدامى عانوا من انسداد الشرايين إنويت تبيّن أن الصيادين القدامى عانوا من انسداد الشرايين



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

ملكة إسبانيا تخطف الأضواء بفستان ارتدته العام الماضي في قصر لازارزويلا

مدريد - صوت الامارات
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019. وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أ...المزيد

GMT 00:45 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رحيل كلينسمان عن هيرتا برلين فرصة لنوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates