علماء الآثار يكتشفون بقايا مُحنَّطة لشخص دُفن في بيرو منذ 1000 عام
آخر تحديث 03:44:42 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وجدوا ملاذًا مملوءًا بمومياوات أثناء عملية التنقيب في باتشاكاماك

علماء الآثار يكتشفون بقايا مُحنَّطة لشخص دُفن في بيرو منذ 1000 عام

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - علماء الآثار يكتشفون بقايا مُحنَّطة لشخص دُفن في بيرو منذ 1000 عام

بقايا مُحنَّطة لشخص دُفن في بيرو منذ 1000 عام
بيرو ـ سمير اليحياوي

اكتشف علماء الآثار حزمة جنازة قديمة تحتوي على بقايا محنطة لشخص دفن في بيرو منذ 1000 عام تقريبا، واكتشف الباحثون ملاذا مملوءا بغرف جنائزية ومومياوات أثناء عملية التنقيب الرئيسية في باتشاكاماك، بيرو في موقع مقدس كان تحت إمبراطورية الإنكا، وفي الداخل وجد الباحثون تابوتا به هيكل لشخص مغلف وملفوف على شكل التابوت ومحمي بشكل لا يصدق، كما اكتشف الفريق قرابين التي تركها زائرو المعالم الأثرية، بما في ذلك الأصداف البحرية والمزهريات والكلاب وغيرها من الأشياء الثمينة، إلى جانب "كنيسة" يعتقد بأنها مخصصة للحجاج الأجانب.

قام باحثون من مركز أبحاث علم الآثار (CReA-Patrimoine) التابع لجامعة ليبر دي بروكسيل باستكشاف الموقع لمدة تسعة أسابيع، وكشفوا عن ثلاثة أبنية ضخمة وما يعتقد بأنه ملاذ مخصص للأسلاف المحليين، كان هذا الجهد جزءًا من مشروع ياشما الذي سمي على اسم السكان الأصليين للمنطقة. وفقا للفريق، كان من المحتمل أن يتحول المكان إلى معبد مائي للشفاء في أواخر القرن الخامس عشر تحت حكم الإنكا. وقبل وصول الإنكا، كان يضم الحرم الغرف الجنائزية والعديد من المومياوات.

ورغم نهب معظمها خلال الغزو الإسباني، ظلت الغرفة التي تحتوي على المومياء المجمعة سليمة، ويخطط الفريق لدراسة محتويات "التابوت" باستخدام الأشعة السينية، التصوير المقطعي المحوري الثلاثي الأبعاد، وطرق التصوير الأخرى، للبحث في الداخل دون التسبب فب تلف أي شيء. يقول البروفيسور بيتر إيكهوت، الذي قاد الحملة: "ما زالت المومياء ملفوفة جيدا"، وأضاف أن "اكتشافات كهذه نادرة للغاية، وهذه المومياء محفوظة بشكل لا يصدق جيدا".

تم جمع العينات من المنطقة التي تم اكتشافها فيها، ويشير نوع المقبرة إلى أن هذا الشخص دفن ما بين 1000 و1200 م، وتشمل المعالم الأثرية قذائف سبونديلوس المستوردة من الإكوادور، والتي ترمز إلى الخصوبة والوفرة، ووجد الباحثون في المعبد المفترض، قرابين وذبائح ومزهريات، وكلابا، والحيوانات الأخرى، جنبا إلى جنب مع منصة بها ثقب في المركز، وقال إيكهوت إن "الآلهة والعبادات لعبت دورا رئيسيا في حياة المجتمعات ما قبل الكولومبية.. لقد فهمت الإنكا ذلك جيدا، وأدرجته في تعزيز القوه لديها. من خلال تعزيز العبادة على نطاق الإمبراطورية، وأسهمت في خلق شعور مشترك بالهوية بين العديد من الشعوب المختلفة التي شكلت الإمبراطورية".​

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء الآثار يكتشفون بقايا مُحنَّطة لشخص دُفن في بيرو منذ 1000 عام علماء الآثار يكتشفون بقايا مُحنَّطة لشخص دُفن في بيرو منذ 1000 عام



GMT 11:13 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على كنز عثماني ضخم داخل سجن في بلغاريا

GMT 15:07 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دار كريستي للمزادات تبيع إحدى أهم اللوحات الفنية في التاريخ

GMT 13:48 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"المتحف الوطني للنسيج" يقترح شهادة فنية على تراث مغربي غني

GMT 13:22 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على السفينة الغارقة "ذي ماناسو" بعد مرور 90 عامًا

عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 05:51 2020 الإثنين ,10 شباط / فبراير

إبراهيموفيتش يعود لقائمة ميلان في ديربي الغضب

GMT 11:36 2019 الأحد ,03 آذار/ مارس

ديكورات غرف نوم أبناء النجمات

GMT 20:47 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

طريقة تحضير "مثبت الشعر" في المنزل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates