أبو سعدة يكشف خطة القومي للتنسيق لطلاء المباني
آخر تحديث 04:21:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكّد أن التماثيل المشوهة كارثة لا تليق بـ"مصر بلد النحت"

أبو سعدة يكشف خطة "القومي للتنسيق" لطلاء المباني

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أبو سعدة يكشف خطة "القومي للتنسيق" لطلاء المباني

محمد أبو سعدة رئيس الجهاز القومي للتنسيق الحضاري
القاهرة - أسماء سعد

أوضح محمد أبو سعدة رئيس الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، الأدوار المنوطة بالجهاز في التصدي للعشوائية والقبح في العاصمة وباقي المحافظات، كاشفًا عن الخطط الموضوعة لترجمة التوجهيات الرئاسية بشأن طلاء المباني، وتوضيح إسهاماته في مرحلة ما بعد العاصمة الإدارية الجديدة. 

 بداية، وبسؤاله عن المهام التي يؤديها الجهاز، أجاب: دورنا يتمحور حول وظيفتين رئيستين الأولى هي التعامل مع التراث المعماري غير العادي والذي يتخذ صفة "المميز" على مستوى محافظات الجمهورية للاعتناء به وتطويره، والوظيفة الأخرى هي تحسين الصورة البصرية في المدن المصرية بخطط تحارب العشوائية والتشوه والقبح. 

وكشف أبو سعدة عن الفرق بين المباني الأثرية والمباني ذات الطابع المعماري المتميز، فقال إن النوع الأول تتعامل معه وزارة الآثار وهو موضوع في سجل واضح لكل مبنى مر عليه 100 عام، وإنما النوع الثاني وهو اختصاصنا فمتعلق بمباني مميزة سواء بحالتها أو آيلة للسقوط ولها طابع معماري فريد ولافت للنظر. 

وأضاف: حقيقة نملك ثروة معمارية وعمرانية لايستهان بها، وقمنا بحصر مبدئي لتلك المباني البديعة التي تصلح لتكون واجهة ناطقة عن رقي البلاد وعددها 6700 عقار في القاهرة والمحافظات حتى الآن، وهناك مناطق كاملة عن بكرة أبيها تمتاز بهذا الطابع كالقاهرة الخديوية والتاريخية والمعادي والزمالك ومنطقة جاردن سيتي، بخلاف 15 منطقة في محافظة الإسكندرية، سنقوم بالاعتناء الشديد وغير المسبوق بها. 

أقرا أيضًا: "اقتصادية دبي" توقف موقعاً لتوريد العمالة يعمل دون ترخيص

وبترك الحديث عن المعمار والحديث عن الميادين المصرية، اعترف أبو سعدة هناك تراجعا كبيرا في جماليات المدن المصرية، ولكننا امتلكنا رؤية كاملة لإعادة الوجه الحضاري لها، ونستغل حزمة من القرارات الحكومية التي ستمكننا من تطوير 38 ميدان كبير بالجمهورية، سننهض بها على مستوى الإضاءة والتصميمات والرسوم ومسارات المشاة. 

وتابع: لا يعلم الكثيرين أننا نملك حق الضبطية القضائية، التي تمكننا من التعامل مع كل من يشوه المباني والميادين والتماثيل المصرية، ولم نتوانى وقد حررنا 400 مخالفة خلال الفترة الماضية، وأحلناها إلى النيابة العامة المصرية، واستلمنا إخطارات بإحالة المخالفين إلى المحاكمات. 

وعلى ذكر التماثيل، فبسؤاله عن الحل حول اللغط الشديد الذي يسود مع ظهور تماثيل قبيحة في عموم البلاد، أجاب منزعجا: مصر بلد النحت ولا يجوز أن تتفاقم تلك الظاهرة أكثر من ذلك، سارعنا في مخاطبة كافة الجهات المعنية للحصول على ضمانات ألا يتكرر ذلك، ونصحو لنجد تماثيل لشخصيات عامة أو تاريخية لا تمت لهم بصلة. 

وواصل أبو سعدة: صدر على إثر ذلك قرار من مجلس الوزراء المصري بعدم وضع أي تمثال في الفراغ العام، إلا بالرجوع للجنة رفيعة المستوى من الخبراء، وهم رئيس قطاع الفنون التشكيلية وعميد كلية الفنون الجميلة ورئيس التنسيق الحضاري وإدارة الترميم في وزارة الآثار، واستطرد: نجحنا في إنشاء قاعدة بيانات في كل المحافظات على مستوى الجمهورية لحصر الأعمال الفنية والتراثية فيها، وهو ما يتوازى مع مجهوداتنا لتنفيذ التوجيهات الرئاسية بطلاء واجهات المنازل ذات الطوب الأحمر للارتقاء بالصور اللونية للمباني. 

وبالاستفسار منه عن دور الجهاز في المبادرة الرئاسية لتوحيد طلاءات المباني، قال إنها تعد في صلب مهام الجهاز الذي يهتم بإعادة النضارة والرونق للعمارة المصرية، وقد أعددنا مخطط كامل بوجهة نظرنا في المسألة وأرسلناه إلى وزارة التنمية المحلية وعلى مقربة من الجلوس للمناقشة واعتماد المخرجات التي تدخل حيز التنفيذ الفوري. 

وتابع: حددنا سبعة أقاليم رئيسية تتكون منها المحافظات المصرية، وسنقوم بتطبيق التوحيد اللوني بشكل عام في النطاق الإقليمي، بما ينسجم مع عناصر البيئة والمناخ التي ستحدد الألوان، فمدن القناة ستميل إلى الدرجات البيضاء وحتى السماوية، أما المناطق الصحراوية فسيكون من نصيبها الألوان البنية والبيج، وقد شاركنا في تلك الرؤية كلية الهندسة وجمعية المهندسين المعماريين والفنون الجميلة. 

وعما إذا كان للجهاز دور في العاصمة الإدارية الجديدة، أجاب أبوسعدة بالإيجاب، موضحا: شاركنا بشكل أساسي هناك، وكان لنا تعاون مع شركة العاصمة الإدارية، وسنقدم مزيد من الخدمات للعاصمة القاهرة، والتي سيتم تفريغها من عدد هائل من الموظفين وبالتالي فراغ المباني التي يشغلونها، والتي سنقوم بإعادة استثمارها واستغلالها، سنزيد من المساحات الخضراء وسلات القمامة وتطوير الشوارع والميادين.

وقد يهمك أيضًا:

إنجاز المرحلة الأولى من مشروع القرية التراثية في عجمان

التراث المعماري البريطاني في كراتشي يقع ضحية تأثير العوامل البيئية

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبو سعدة يكشف خطة القومي للتنسيق لطلاء المباني أبو سعدة يكشف خطة القومي للتنسيق لطلاء المباني



GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:11 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

عمرو دياب يبهر جمهوره بالوشم الجديد على ساقه

GMT 23:15 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الطفلة منة حكاية نجمة "جمباز" عمرها ستة أعوام

GMT 13:07 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

كيفية تصميم "كوفي كورنر" في منزلك

GMT 13:14 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مدينة الحمرية تتجمل بمشاريع تنموية جديدة

GMT 02:01 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

للمرة الأولى منذ 8 أعوام إبراهيموفيتش يظهر بقميص الميلان

GMT 13:17 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates