مصر المؤمنة وكيف نجاها الله من غدر الإخوان كتاب لصلاح حسن رشيد
آخر تحديث 11:18:46 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"مصر المؤمنة وكيف نجاها الله من غدر الإخوان" كتاب لصلاح حسن رشيد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "مصر المؤمنة وكيف نجاها الله من غدر الإخوان" كتاب لصلاح حسن رشيد

كتاب "مصر المؤمنة وكيف نجاها الله من غدر الإخوان"
القاهرة - أ.ش.أ

صدر للكاتب صلاح حسن رشيد مؤخرا كتاب جديد بعنوان "مصر المؤمنة وكيف نجاها الله من غدر الإخوان"، عن دار "غريب" بالقاهرة في(267) صفحة، وهو في الأصل دراسة بحثية استغرقت ثلاث سنوات من التنقيب، والقراءة، والتحليل في أدبيات الإخوان المسلمين، وما كتبه الساسة، والمؤرخون، والمفكرون حول هذه الجماعة؛ خاصة عقب وصول الإخوان السريع، والمفاجئ لحكم مصر؛ ثم سقوطهم المدوي.

ويقول المؤلف: "اطلعت فيها على أغلب كتابات الإخوان، ومؤلفاتهم الحركية، والفكرية، إضافة إلى كل ما كتب عنهم لدى المؤرخين، والساسة، والمفكرين في الداخل والخارج؛ فكانت دراسة منهجية، وثائقية، تأريخية، تحليلية، نقدية لآرائهم، وقناعاتهم، وقراراتهم، وما أبرموه بالنهار، وبالليل من صفقات، وتحالفات".

والكتاب يعتبر محاكمة للإخوان وفق المنهج الموضوعي، وفي ضوء الحقائق التي تكشفت؛ للوصول إلى أسرار هذه الجماعة، وخفاياها، وفك شفراتها، وعملها المستور المحجوب؛ فتم ربط الحلقات المفقودة، بما توصل إليه الكاتب من فصول القصة الحقيقية لهذه الجماعة.

كما يعد الكتاب هو الدراسة الأولى، التي أتت بنص دعاء حسن البنا قبيل وفاته على الجماعة، وبراءته، وتنصله منها، ومن تنظيمها الإرهابي.

ومما انفرد به كذلك حديثه عن تحقيق حسن البنا في العشرينيات من القرن الماضي لديوان (صريع الغواني) مسلم بن الوليد؛ المشهور بالخمر، والغزل، والتشبيب بالحسناوات، ويعرض لتناقضات البنا؛ الذي دافع عن حرية الفكر، والإبداع أولا؛ ثم انقلب عليها هو وجماعته بعد ذلك.

ومن موضوعات الكتاب تناوله لرأي نجيب محفوظ عن الجماعة، ورفضه لمقابلة البنا، وأسرار زيارته لسيد قطب في السجن في الستينيات.

كما يعرض الكتاب للعلاقات السرية بين المخابرات البريطانية، والألمانية، والإيطالية، والأمريكية من جهة، وبين البنا، وسيد قطب، وقادة الجماعة من جهة أخرى، في مختلف العصور.

كما أنه يظهر علاقة الإخوان المتينة بالموساد، و(سي آي إيه) في حرب أفغانستان عام 1979م وكيف أن الإخوان أرسلوا المجاهدين العرب إلى هناك بالتنسيق معهم، ويكشف أيضا عن علاقة مؤسس حماس (عبد الله عزام) القوية بالموساد، وكيف أن إسرائيل دربت المنتمين الى حركة حماس بعد ذلك وهو ما كشفته المخابرات الأمريكية مؤخرا.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر المؤمنة وكيف نجاها الله من غدر الإخوان كتاب لصلاح حسن رشيد مصر المؤمنة وكيف نجاها الله من غدر الإخوان كتاب لصلاح حسن رشيد



GMT 15:58 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

"كارما النية" أحدث مؤلفات نايف الجهني

GMT 04:39 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

"أم النار" احتفاء بالموروث الحضاري لدولة الإمارات

GMT 04:25 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

حكمت البعيني "ألف فكرة وفكرة" في تأمّل الحياة

GMT 02:06 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

دار ليدز تصدر رواية "بيت ستي صالحة"

GMT 03:08 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

"في قبضة داعش" رواية جديدة في معرض الكتاب

GMT 17:50 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

"أحببت هذا الرجل" جديد رانيا كمال في معرض الكتاب

GMT 20:01 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

نادي كُتاب العين يستضيف الشاعرة حنان المرزوقي
 صوت الإمارات - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:23 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

وثيقة بريطانية تصف العيد في الإمارات قديمًا

GMT 01:14 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو ينعى أسطورة كرة السلة كوبي براينت
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates