فهـرس الوجـع العراقـي وألـم يفـرض سطوتـه علي الجميع
آخر تحديث 06:37:28 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"فهـرس" الوجـع العراقـي وألـم يفـرض سطوتـه علي الجميع

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "فهـرس" الوجـع العراقـي وألـم يفـرض سطوتـه علي الجميع

"فهـرس"
دبي – صوت الإمارات

"فهرس" حافل بالحكايا والأخبار المتراكمة، عن الذين كتب عليهم ألا يعيشوا حياة طبيعية، حيث الألم يفرض سطوته على الجميع، يقول كلمته شعراً ونثراً وحزناً، ويطل بوجوه عدة، على أهل الداخل والخارج.. هذا الفهرس يشيّده الكاتب العراقي سنان أنطون في روايته الجديدة، التي تحاول صنع أرشيف لخسائر الحرب والدمار في العراق: "الخسائر اللي ما تتذكر وما تنشاف" على حد تعبير أحد "أبطال" الرواية.

لا حيلة في الواقع المرّ، ولا يمتلك المبدع العراقي رفاهية الابتعاد عن النزيف المستمر، أو الهروب من الحصار المفروض عليه، لكن المبدع لا يستسلم.. يعثر على الزاوية الخاصة التي تعكس المأساة، وتوثّقها بشكل مغاير، فمن "مقبرة إلكترونية" لدى إنعام كجه جي في رواية "طشاري"، إلى الكائن المسخ عند أحمد سعداوي في "فرانكشتاين في بغداد"، إلى المهمشين وضحية الضحية، إلى الأشياء الصامتة غير المرئية، قد تكون شجرة، أو سجادة، أو عوداً، أو ألبوم طوابع، أو شريط كاسيت، أو جداراً.. وغيرها من المهملات، التي لن يلتفت إليها أحد في أزمنة حافلة بالضحايا وأرقام الموتى.. كما في "فهرس" التي تنهض أعمدتها على تلك الأشياء المنسية، وتترجم حالها و"مشاعرها" ودراما حياتها من البداية إلى النهاية، بشكل سريع، يمتزج بالإطار الكلي للرواية.

أبعد من فضفضة

رواية سنان أنطون الجديدة، التي صدرت عن منشورات الجمل في 286 صفحة، تقترح شكلها الخاص، تأبى أن تكون مجرد حصر وتعداد للموتى، أو فضفضة للمغترب المهموم، يذهب السرد في غير اتجاه بالشكل والمضمون، وكذلك في الفضاءات الزمانية والمكانية.. تستهل الحكاية في بغداد وتصل إلى الطرف الآخر من العالم، في نيويورك، وحالات من التمزق والهموم والعواصف والأسئلة وما يشبه الوقائع: "في آذار 2004 قرأت مقالة في جريدة (نيويورك تايمز) عن غسل الموتى. تحدثت الصحيفة عن رجل في الثالثة والثلاثين، اسمه رعد عبود، يغسل الجثث منذ كان في الثالثة عشرة. ويتذكر الجثث التي كانت تأتي في الثمانينات عندما كان النظام يعدم ضحاياه. 

ظن رعد أن الوضع سيتحسن بعد 2003، لكن ما حدث هو العكس تماماً. يبدأ عمله في السابعة صباحاً ولا ينتهي إلا في الخامسة عصراً. يشعر بمسؤولية تجاه الموتى لكنه يكتئب كلما سمع الأخبار لأنه يعرف أن الجثث ستتراكم تحت يديه. نفسيته تعبانة وقد اتخذ قراراً أخيراً بأنه سيكون آخر مغسلجي في عائلته (لن أسمح لابني بأن يرث هذه المهنة، لقد دمرتني). مسحت دمعة سقطت على خدي وأنا أقرأ المقالة.. هزتني تفاصيل وطقوس الغسل وظللت أفكر في رعد وهول ما يلاقيه كل صباح.. خطرت لي فكرة أن أكتب رواية عن رعد عبود ومن هم مثله". ولكن الراوي هنا (نمير البغدادي) كان مشغولاً بنموذج آخر، يكرّم موتى من نوع مغاير، شغوف بالكتب العتيقة، والطبعات الأولى، يحرسها في شارع المتنبي الشهير في العاصمة العراقية، وقبل كل ذلك صاحب فكرة "فهرس" المهملين والمنسيين، وهو ودود عبدالكريم، الذي التقاه (نمير) خلال زيارة للأخير إلى بغداد، إذ فتح له خزانة كتبه، وكشف له عن كنزه الأرشيفي، وأوراقه المخطوطة التي يسميها "فهرس" يطمح إلى الإفلات من هيمنة التاريخ الرسمي والإحصاء "إن كان هناك من يحصي أصلاً"، بعدما كثرت الأعداد، وصار الموت مفردة عادية، لا تثير كثيرين.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فهـرس الوجـع العراقـي وألـم يفـرض سطوتـه علي الجميع فهـرس الوجـع العراقـي وألـم يفـرض سطوتـه علي الجميع



GMT 15:58 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

"كارما النية" أحدث مؤلفات نايف الجهني

GMT 04:39 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

"أم النار" احتفاء بالموروث الحضاري لدولة الإمارات

GMT 04:25 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

حكمت البعيني "ألف فكرة وفكرة" في تأمّل الحياة

GMT 02:06 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

دار ليدز تصدر رواية "بيت ستي صالحة"

GMT 03:08 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

"في قبضة داعش" رواية جديدة في معرض الكتاب

GMT 17:50 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

"أحببت هذا الرجل" جديد رانيا كمال في معرض الكتاب

نسقتها مع حذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

ميلانيا ترامب تخطف الأنظار بإطلالتها الراقية التي تحمل أسلوبها الخاص في الهند

واشنطن - صوت الإمارات
خطفت كل من ميلانيا وإيفانكا ترامب الأنظار في الهند بإطلالتيهما الأنيقة، كل واحدة بأسلوبها الخاص. لكن من نجحت من بينهنّ بأن تحصل على لقب الإطلالة الأجمل؟غالباً ما تسحرنا إيفانكا ترامب بأزيائها الراقية والعصرية في الوقت نفسه. وفي الهند بدت أنيقة بفستان ميدي من ماركة Proenza Schouler باللون الأزرق مع نقشة الورود الحمراء، مع العقدة التي زيّنت الياقة. وبلغ ثمن هذه الإطلالة $1,690. وأكملت إيفانكا الإطلالة بحذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة. إطلالة إيفانكا جاءت مكررة، فهي سبق لها أن تألقت بالفستان في سبتمبر الماضي خلال زيارتها الأرجنتين. إختارت السيدة الأميركية الأولى لإطلالتها لدى وصولها الى الهند جمبسوت من علامة Atelier Caito for Herve Pierre تميّز بلونه الأبيض وياقته العالية إضافة الى أكمامه الطويلة ونسّقت معه حزاماً باللون الأخضر مزيّن...المزيد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates