ساق البامبومكانان وحكاية اغتراب
آخر تحديث 03:32:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"ساق البامبو"مكانان وحكاية اغتراب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "ساق البامبو"مكانان وحكاية اغتراب

الكويت ـ وكالات

لا يخطئ الروائي الكويتي سعود السنعوسي وهو يشيد نصه الروائي حين يختار له عنوانا هو أول إغراءات العمل للدلوف إلى رواية غنية بأحداثها ومقولاتها، ولأن العنوان هو عتبة النص فقد اختار عنوانا مثقل الدلالة 'ساق البامبو' الذي ينبت في أي مكان يغرس فيه. بيد أنه في حال بطل العمل 'هوسيه ميندوزا' أو عيسى الطاروف يستعصي على الإنبات في غير أرضه وتحديدا الفلبين. في لمحة أولى يوهم السنعوسي القارئ أن الرواية مترجمة عن الفلبينية، ويضع في مقدمتها استهلال المترجم وتوضيحاته بأنه ينقل العمل كما جاء من كاتبه، ويخاتل قارئه أيضا أن صاحب العمل هو هوسيه ميندوزا، لكنها ليست أكثر من حيلة لتوريط القارئ، وربما لمآرب أخرى في نفس السنعوسي الذي يقترب من مناطق خطرة مثل 'البدون' في الكويت وجدل الأديان التي يحار بطلها ذو الأب الكويتي (المسلم) والأم الفلبينية (المسيحية) أيهما يختار. يعالج صاحب 'سجين المرايا' إشكالية الهوية ويمر على تاريخ قريب للكويت، ومآسي حرب الخليج الثانية، وما خلفته على البلد بعد احتلال عراقي، ويعرج على الواقع الاجتماعي، بيد أنه إذ يفعل ذلك يلتقط حكاية عن مثقف موسوعي ومناضل وروائي كويتي يتزوج خادمة العائلة العريقة(الطاروف)، ولأنه إنساني فقد شاء للعلاقة أن تكون زواجا يوثقه ويدفع ثمنه إقصاء العائلة وتنكرها له، لكنه يرضخ تحت ثقل العرف الاجتماعي ويرحل جوزفين وابنها إلى الفلبين. وهناك حيث بيوت الصفيح والجد ميندوزا -الذي ينتسب عيسى ابن الزواج الشرعي إليه- ينشأ الطفل ويفتح عينيه على فقر مدقع وأمل أم بأن ابنها كويتي سيعود في النهاية إلى 'الجنة الموعودة'، يُعمّد الفتى هوزيه مع أنه مسلم بحكم الزواج والوثيقة التي تحملها أمه وعليها توقيع الشهود. تبدو الأديان التي يتعرف عليها (الكويتي-الفلبيني)، المسيحية القادمة من احتلال أوروبي والبوذية ديانة الفلبين الأصلية والإسلام الوثيقة، مآزق هوية حقيقية، لكن الفتى يجمعها إليه كما فسيفساء يتصالح معها ويرتاد الكنيسة والمعبد، بانتظار عودة تؤمله أمه فيها لارتياد المسجد هناك حيث بلد الوالد. وبينما يكبر الولد، يقضي الوالد (راشد الطاروف) في الشطر الآخر من مكان الحكاية في الكويت، على يد 'المحتل العراقي' تاركا لصديقه غسان 'البدون' وصية لإعادة عيسى-هوزيه إلى الكويت، ليعود الفتى محملا بالأماني عن الجنة الموعودة. في أوبته لا ينال الابن رضى العائلة، فملامحه الفلبينية 'فضيحة' لا تحتملها العائلة العريقة، فيعود في نهاية الحكاية إلى بلد جده، ويتزوج من 'ميرلا' ابنة خالته وينجب منها راشد اسم الوالد الذي قضى مدافعا عن بلاده. ذلك ملخص الحكاية الذي يضيع منه تفاصيل وإشراقات هي مرتكز العمل وجوهر ابداعه. يعرض السنعوسي للفلبين ويوجز تاريخها ويصف جغرافيتها وكأن الوهم الذي أراده عن أن الرواية مترجمة يكاد ينطلي على القارئ، مستفيدا على ما يبدو من إقامة طويلة للروائي الكويتي إسماعيل فهد إسماعيل هناك، والكاتب وإن كان معنيا ببلاده فإنه يحفر عميقا في ثقافة الفلبين المصابة هي أيضا بهويتها، جنوب مسلم وشمال مسيحي وبوذا له إرثه هناك ولغة إحلالية يفرضها المستعمر الإسباني. وما دام الحديث عن استعمار للفلبين يظهر (خوسيه ريزال) بطل الفلبين القومي في مقاومة الاستعمار وتظل مقولاته خلفية تضيء بطل العمل من جهة ومفاتيح لنصوص الرواية، ولا حرج لدى السنعوسي، فالبطل مقاوم إنساني تصح مقولاته هاديا لكل المقموعين. ولدى ريزال 'لا يوجد مستبدون حيث لا يوجد عبيد'، كما 'أن الذي لا يستطيع النظر وراءه إلى المكان الذي جاء منه لن يصل إلى وجهته أبدا'. ولا يخطئ ريزال في نبوءته، فالفتى يعود لكن سؤالا مشرعا يظل عن المكان الذي جاء منه هل هو الكويت (ظهر الوالد) أم (رحم الأم) الفلبين وفي مآلات الحكاية فإن الرحم هو المكان الذي يصله هوزيه. يعاين السنعوسي مكانين يصح معهما القول إنهما التقاء الشرق بالشرق، وإن كان الغرب لا يغيب، فهو حاضر في شخصية ميرلا الفلبينية ثمرة لقاء سفاح بين أوروبي وفلبينية، وفي المكان الأول يبكي السنعوسي محبي الملحن فايق عبد الجليل بالتذكير بعودته جثة من مقبرة جماعية في العراق. وفي الرواية طرف من معاناة العامل الفقير في بلاد الغنى غير أنه ليس أساس الحكاية ولا قصدها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ساق البامبومكانان وحكاية اغتراب ساق البامبومكانان وحكاية اغتراب



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 10:25 2013 الثلاثاء ,04 حزيران / يونيو

أفضل بيت للطيور البريطانية في العالم

GMT 14:21 2013 الأربعاء ,06 آذار/ مارس

كورتني ستودن تمارس رياضة المشي شبه عارية

GMT 17:33 2012 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

"كلاين فالزرتال"منتجع خلاب يعد براحة النفس والجسد

GMT 01:24 2013 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الجفاف يوقف هجرة حيوان "النو" البرى بين تنزانيا وكينيا

GMT 02:41 2013 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

بدء مشروع "اعادة إحياء الحيوانات المنقرضة"

GMT 12:16 2012 الإثنين ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

كريم محسن لـ"مصر اليوم": صحتي ممتازة وساقي لم تُكسر

GMT 17:55 2012 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

"بوتيغا فينيتا" عطر من الذهب الخالص

GMT 20:51 2013 الإثنين ,18 شباط / فبراير

حوض أسماك دائري من دون فلتر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates