العالم لا ينتهيعن الخراب المادي والروحي للحياة
آخر تحديث 22:30:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

العالم لا ينتهي.عن الخراب المادي والروحي للحياة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - العالم لا ينتهي.عن الخراب المادي والروحي للحياة

دمشق ـ وكالات

يعتمد الشاعر اليوغسلافي تشارلز سيميك في ديوانه "العالم لا ينتهي" على تجربته الذاتية في بلغراد التي مزقتها الحرب من خلال صياغة قصائد تدور حول الخراب المادي والروحي للحياة في هذا العصر.وفي عمله الذي ترجمه مؤخرا الكاتب السوري أحمد أحمد، يتحدى سيميك الخط الفاصل بين المالوف واللامالوف ويبث الحياة كي يؤنسن الأشياء محققا صورا غرائبية عن الأجسام المنزلية الجامدة المغرقة في ماديتها مثل السكين والملعقة ولعل ذروة التأثير في قصائده الأولى تكمن في أن الأشياء الجامدة تشكل عبر حيواتها محاكاة قاتمة للوجود الإنساني.ويظهر في النصوص أن مساعي سيميك لتأويل العلاقة بين الحي والجامد أوصلت قصائده إلى أكثر فتوح الشعر أصالة في عصرنا إضافة إلى أن شعره صارم باعتداده ومفاهيمه ومجازه ولغته لاسيما تلك القصائد التي يتحدث فيها عن آثار الحرب على مراحل طفولته والفقر والجوع الناجم عن الظلم وممارسات الأنظمة السياسية وتأثيرها العميق على حياة الإنسان.ويسعى سيميك إلى خلق عالم من الصمت عبر نصوصه النثرية والتي تتبدى لدى قرائه عبر انتظار حدوث ما لم يقله بعد بحيث يبقى المتلقي عالقا في السلوان الذي يحل بعد ذلك إذ يتحول الحظر لديه إلى ميتافيزيقيات.يقول الشاعر اليوغسلافى "كانت أمي ضفيرة من دخان أسود.. حملتني مقمطا فوق المدن المحترقة.. كانت السماء مكانا أوسع وأشد عصفا.. من أن يلعب فيه الولد".نصوص المجموعة تظهر سوداوية الحياة لكنها تبدى حيوية في الأسلوب والخيال عبر التصدي لكل ظلم وهذا ما يبدو في إحدى قصائده التي يقول فيها "كان الألمان يغذون السير في اتجاه.. وأنا ماض في الاتجاه المعاكس.. لايزال لدى سيفي الرسمي.. أستعمله لقص شعري الذى يبلغ طوله أربعة أقدام".ويتميز أسلوب سيميك بأنه منفتح وقابل للولوج وأنه انجاز ثري وواع لطاقة الكلمات وللحدود التي تتلمسها وهي تصل إلى مبتغاها وبأنه تعبيرى بالغ الصفاء حيث ينيط هذا الشاعر اللثام عن رؤية أصيلة وعميقة كما أنه يكتب من خلال هاتين الصفتين بأقصى ما يمكنه من وضوح لا ينقصه العذوبة والاصالة ويخيل للقارئ أن عالم سيميك الشعري يخصه تماما وهو يمر على صوره المدهشة وعباراته الشائقة.يقول سيميك "ولأجل الإفطار على الشرفة نتناول بعض عنب مرسوم يخادع العين.. حتى الطيور تحاول أن تقتات منه".كما تتسم كل قصائد المجموعة بفضاء واسع بعيد يدعو إلى الغرابة التي تعبر عن إحساس كبير وعبقرية فذة ترتكز على ثقافة واسعة وشفافية مرهفة تصل بالقارئ إلى أبعد مدى

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العالم لا ينتهيعن الخراب المادي والروحي للحياة العالم لا ينتهيعن الخراب المادي والروحي للحياة



GMT 15:58 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

"كارما النية" أحدث مؤلفات نايف الجهني

GMT 04:39 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

"أم النار" احتفاء بالموروث الحضاري لدولة الإمارات

GMT 04:25 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

حكمت البعيني "ألف فكرة وفكرة" في تأمّل الحياة

GMT 02:06 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

دار ليدز تصدر رواية "بيت ستي صالحة"

GMT 03:08 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

"في قبضة داعش" رواية جديدة في معرض الكتاب

GMT 17:50 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

"أحببت هذا الرجل" جديد رانيا كمال في معرض الكتاب

GMT 20:01 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

نادي كُتاب العين يستضيف الشاعرة حنان المرزوقي

عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 06:02 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

برشلونة يتوصل للتعاقد مع بديل عثمان ديمبلي

GMT 05:33 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

ميلان يعبر تورينو بهدف ريبيتش في الدوري الإيطالي

GMT 22:15 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

قمة نارية بين ميلان ويوفنتوس في «سان سيرو»

GMT 04:35 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سلتا فيغو يخدم برشلونة بتعادله مع ريال مدريد

GMT 23:04 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تأهل سان جيرمان وليون لقبل نهائي كأس فرنسا

GMT 23:00 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

بلباو يعبر غرناطة بهدف ويداعب نهائي كأس الملك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates