صناعة الآلهة كتاب يرصد استخدام السحر في الدعاية السياسية
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"صناعة الآلهة" كتاب يرصد استخدام السحر في الدعاية السياسية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "صناعة الآلهة" كتاب يرصد استخدام السحر في الدعاية السياسية

القاهرة ـ وكالات

يرصد الكاتب المصري محمد فتحي يونس ما يسميه أدوات الساحر التي يستخدمها قادة وأنظمة سياسية بهدف تسويق مشاريع سياسية أو الإقناع بأيديولوجيات أو بأشخاص يصبحون بمرور الوقت فوق الشعوب.  ويقول إن عملية الدعاية السياسية تشبه عمليات السحر الفولكلورية في الهدف النهائي وهو السيطرة على الجموع والاستحواذ على مزيد من الأتباع الذين يحتاج إليهم القائد السياسي عبر عملية تنتهي به "إلى ما يشبه إله يوناني ينسب الاتباع إليه الخوارق" ولكن الخديعة لا تستمر طويلا.  وفي كتابه (صناعة الآلهة.. دراسة في أساليب الدعاية للقادة السياسيين) يستعرض وسائل الدعاية السياسية أو "أدوات الساحر" ومنها "عربة الفائز" من خلال الإيهام بالفرص الكبيرة لفوز حزب أو مرشح فيلجأ المترددون إلى الانضمام إليه وتأييده.  ومن هذه الأساليب أيضا التحدث إلى البسطاء بلغة غير متعالية تتوافق مع مستوى ثقافتهم وحدود إدراكهم مستشهدا بخطابات الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر للجماهير وخصوصا أهالي مدينة بورسعيد التي واجهت ببسالة العدوان الثلاثي (الإسرائيلي-البريطاني-الفرنسي) عام 1956 حيث بدأ عبد الناصر خطابه إليهم قائلا "إخواني أهل بورسعيد الأمجاد" بما يوحي إليهم بأنه واحد منهم.  والكتاب الذي يقع في 175 صفحة كبيرة القطع أصدرته الهيئة العامة لقصور الثقافة ويقع في ثلاثة فصول هي (من هو الساحر.. القيادة والزعامة والكاريزما) و(أدوات الساحر.. أساليب الدعاية السياسية) و(قاموس الساحر) ويضم معجم الكلمات والمصطلحات التي حرص على استخدامها الرئيس السابق حسني مبارك حتى في خطاباته الأخيرة خلال الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت قبل عامين ونجحت في إسقاطه.  ويقول يونس إن صناعة عدو وهمي من أقوى أساليب الدعاية تأثيرا إذ يرتبط ذلك بإثارة الكراهية لأعداء أو خصوم وهذا مفيد في "اختراع كبش فداء يتم توجيه الاتهام إليه بأنه مصدر جميع الشرور" ويؤدي هذا الأسلوب الدعائي إلى زيادة تماسك الجمهور المستهدف وتخليصه من الإحباط.  ويضيف أن أسلوب إثارة الكراهية استخدمه الأمويون في صراعهم السياسي مع علي بن أبي طالب "عندما ادعوا إيواءه لقتلة عثمان بن عفان" كما استخدمه الزعيم النازي أدولف هتلر في التعبئة النفسية للشعب الألماني ضد بعض الإثنيات ثم أضاف هتلر إلى هذا الأسلوب أنواعا أخرى منها اختلاق أكاذيب مثل نشر معلومات عن جرائم ارتكبت في حق الأقليات الألمانية تمهيدا لغزو تشيكوسلوفاكيا وغيرها.  ويرى يونس أن الاستغلال السياسي للدين يعمد إلى تقديم المادة الدعائية على أنها جزء من التعاليم الدينية وأنه "يزداد التمسح بالدين والقيم الدينية من قبل النظم السياسية كلما اشتد التأزم الذي تواجهه" موضحا أن هذا الاسلوب الدعائي استخدم في اليونان وفي الحروب الصليبية واستخدمه الرئيس العراقي الراحل صدام حسين بعد غزو الكويت عام 1990 حيث أطلق على الأسلحة "أسماء إسلامية" مثل صاروخ الحسين الذي يشير إلى التضحية.  ويقول يونس إن الاستغلال السياسي للدين يرتبط بامر آخر هو التخويف من خلال حاجة الإنسان إلى الأمان موضحا أن "الخوف من أشد الأشياء قضاء على العقل" ويسهل على السياسي الزعم بوجود مؤامرة خارجية تستهدف الشعب وأمنه لكي تلتف حوله الجماهير وتنسى مشكلاتها الداخلية.    

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صناعة الآلهة كتاب يرصد استخدام السحر في الدعاية السياسية صناعة الآلهة كتاب يرصد استخدام السحر في الدعاية السياسية



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 05:08 2013 السبت ,27 إبريل / نيسان

فقدان العذرية عند الفتيات الأسباب والنتائج

GMT 01:20 2013 الأحد ,23 حزيران / يونيو

طاولة معلقة تعتمد على بالونات ذهبية لامعة

GMT 00:45 2013 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

"الفيل الأزرق" من أكثر الكتب مبيعًا لعام 2012

GMT 11:01 2015 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الإعلامية دعاء عامر تكشف عن مثلها الأعلى في مجال الإعلام

GMT 17:11 2012 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تتناول "الأحكام القانونية للتجارة الإلكترونية"

GMT 11:10 2013 السبت ,02 شباط / فبراير

الكويت تستضيف مسابقة أجمل قطط الشرق الأوسط

GMT 11:56 2016 الأحد ,13 آذار/ مارس

احصلي على مكياج مايا دياب بهذه الخطوات

GMT 12:24 2013 الإثنين ,08 تموز / يوليو

عارضات الأزياء بين حلم الأمومة وإكراهات العمل

GMT 19:42 2014 الإثنين ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

مزارع العين تنتج مسحوق "حليب النُّوق" في الإمارات

GMT 07:02 2015 الجمعة ,30 كانون الثاني / يناير

محاكم العراق شهدت 10877 حالة زواج وطلاق الشهر الماضي

GMT 09:52 2013 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

حنان فكري: أعدائي حاولوا استخدام سلاح الدين ضدي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates