ابجدية اخرى للخراب تبحر في عالم المجردات والرموز
آخر تحديث 14:35:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"ابجدية اخرى للخراب" تبحر في عالم المجردات والرموز

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "ابجدية اخرى للخراب" تبحر في عالم المجردات والرموز

بيروت ـ وكالات

مجموعة الشاعر العراقي عقيل صاحب شويع "ابجدية اخرى للخراب" تحمل شعرا رمزيا يحفل بالمجردات والمطلقات ويأتي على طريقة قصيدة النثر.وترد اسطر قصائد المجموعة سيالة الواحد منها تلو الاخر في حركة تدفق دائم قليلا ما يسيطر عليها هدوء يجمدها او يحد من حركتها ويجعلها تستكين.الا ان القارىء لابد من ان يلاحظ هذا الفيض القوي المتتابع من المجردات والمطلقات. التشبيهات القليلة والمجازات الكثيرة تتداخل وتتشابك وتشق طريقها نحو رمزية واضحة.لكن هذه السمات ربما جاءت احيانا على حساب الحرارة العاطفية التي يفترض بأن تكون دم الشعر وحياته وحركته الحية. اما الحركة التي تقوم على ارجاء مجموعات من المجردات فتبعد هذه الحرارة وتجعل برودة ميكانيكية تحل محلها احيانا. ومع ذلك ففي القصائد كثير من الشعر والجمال.هناك بعض اخطاء لغوية تتكرر ولعل عقيل صاحب شويع قد اجازها لنفسه عن تصميم بحجة ما قيل من انه يجوز للشاعر ما لا يجوز لغيره.وردت المجموعة في صفحات بلغ عددها 201 وضمت ما لا يقل عن 44 قصيدة مترواحة في الطول اي بين طويلة ترد في صفحات وقصيرة ترد في اسطر. صدرت المجموعة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت وعمان.في البداية يقول الشاعر في قصيدة طويلة عنوانها "اول قولي وآخر ما ابوح به للثريا" موردا سيلا من المجردات والمطلقات والمجازات "اؤثر شفير النهاية خلف لهاث الشمس/ على ان ابدأ في ظلام يلعق دبق العتمة/ وهل لصرخاتي عنوان غير الرفض؟/ خزائن عرق مسفوك/ تجاعيد زمن كرسها الخشوع/ قبائل لا تنشد منابع الاسئلة بأسراب التاريخ/ ألغام تبتر المرتدين عن جبهة الحزن".وفي قصيدة "صدف وأقدار" حشد من المجازات والمجردات والرموز اذ يقول الشاعر "افوّه عراء جمجمتي/ اتحايل على مربط الفرس/ اسقط الضوء على ندوب الزمن/ ندبة ندبة/ فلا اجد سوى سلالات من الصدف/ وأجيال من الاقدار/ اتراني/ بعد ان ازحت عن كاهلي/ شبهات الخيوط وعناكبها/ اتأرجح طويلا بين خصوبة الشك.ويضيف "اؤثر رجاء غيم اصم/ على ان ادل الحقل للينابيع/ ثمة من يسأل جلدته عن القدر/ فتفصح:/ قدر الموت ان يظل رداء العدم/ ان يتسع في الرؤوس كفجوة معنى/ قدر القيامة/ ان تظل في مرامي الظنون/ قدر الريح ان تخون الجهات".وفي قصيدة "توثب" يقول الشاعر "اشبه بطفولات المكائد/ كسرّ/ كمسجد مهجور/ السماء صامتة/ الافق رحيق سراب ابدي/ الافق شتيمة الغرابيب المعتمة في وجه النهار/ اذ ثمة من يقود القدر الى جهة/ ليسرج في خيام الغيب هناك/ قنديلا للمعنى".في قصيدة "مدن السراب" يقول الشاعر "في المدن المندرسة تحت قبورها/ المدن التي تطوف حول الاضرحة/ او تطوف الاضرحة حولها/ الدروب عثرات لخيل الحلم/ والمراكب مصاطب للزهد/ ثمة مساء متخثر كحقد معتق/ ونسيم يتعثر بخطى ثملة".وفي "وصايا الثأر من الفراغ" نقرأ "لا تصافح الريح المنحدرة الى مهج اليقين/ هذه اشهر وصايا الثأر من الفراغ/ ولا تصغ الى من تقطعت بهم السبل/ الى فناء المعنى/ انهم يترسبون كفخاخ لغزلان الرمل/ الخراب نسجو والرمال مخلب/ ابدي كالعقائد ذلك الخراب/ والسلم خرافة صناع الحروب/احرص الا تحثك اي من الخسائر/ ان تخوض معركة بلا قصائد/ كي لا تقف امام الخشوع عاري اليدين/ ولا تلقن شفاهك مضغ رماد الوقت/ حتى لا ينطفىء زمنك بموقد كبير/ لا تدع قدمك تنزلق في كهوف الرطانة".وقصيدة "غنائم مؤجلة" قصيرة ذات اسطر ثلاثة. يقول فيها "ظلام لهدي قوافل تتنور بالغيب/ والشقاء ثمر من اجل السماء/ الزهد طبق فناء اذا".وفي قصيدة "افتاء" يقول عقيل صاحب شويع في سخرية انتقادية مرة "يقتل الشك بمشانق الظلال/ يصلب الاسئلة بمقاصل الالحاد/ يجلد الخيال بسياط الفتوى/ يشذب احكامه بمقاسات الرذيلة/ ترى/ اي انزيم للحياة سيبقيه ذلك الشيخ/ ذو الرداء الصحراوي".وفي "قصائد الضوء" يقول الشاعر متحدثا عن المألوف وعما يعتبره الحقيقة التي تختلف عن هذا المألوف بل تكاد تناقضه احيانا "ليس للضوء سوى نزوة التبجح بالوهج/ وكبرياءالصولة على قطيع الظلام/ كل ما قيل عن الضياء مراوغ/ الضوء لا وطن له/ الضوء ما نتوهمه ونحن بضيافة العتمة/ الضوء شهوة الظلام المكبوتة/ ومخاضها الذي لن يتوج بصرخة/ لك ان تتأمل سكون الليل/ وتوعز لحياتك ان تنتفض/ في اول الفجر/ فغبار النهارات يتكثف/ بينما انت تهم/ يباغتك الغبش ومن بعده النهار لن يأتي/ فترتدي معطف الانتظار/ وتمحى آثار تلك الخطوة".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ابجدية اخرى للخراب تبحر في عالم المجردات والرموز ابجدية اخرى للخراب تبحر في عالم المجردات والرموز



GMT 01:28 2023 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

"أنت تشرق. أنت تضيء" رشا عادلي ترسم لوحة مؤطرة

GMT 05:28 2022 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد حسن خلف يصدر دراسة أسلوبية لسورة القمر

GMT 01:16 2021 الإثنين ,29 آذار/ مارس

حكايات من دفتر صلاح عيسى في كتاب جديد

GMT 00:28 2021 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

"بنات كوباني" كتاب أميركي عن هزيمة "داعش"

GMT 12:02 2021 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

67 كتاباً جديداً ضمن "المشروع الوطني للترجمة" في سورية

GMT 23:30 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها
 صوت الإمارات - الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها

GMT 22:59 2022 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي
 صوت الإمارات - كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي

GMT 23:20 2022 الأحد ,18 كانون الأول / ديسمبر

شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل
 صوت الإمارات - شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل

GMT 23:27 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل
 صوت الإمارات - أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل

GMT 21:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 04:27 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

ضبط 373 مسدس بلاستيك ممنوع قانونيًا في نابلس

GMT 02:56 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ألينيا وبويج أبرز ضحايا التعاقدات الشتوية في برشلونة

GMT 05:13 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

طنطا يستضيف الاتحاد السكندري في دوري الطائرة

GMT 20:56 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

لعبة جديدة تتيح لك الاختباء تحت "عباءة" هاري بوتر

GMT 04:53 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

"الاستئناف" تنظر شكوى الوصل الأربعاء المقبل

GMT 22:00 2014 الإثنين ,29 كانون الأول / ديسمبر

اليابان تنوي إنشاء منظومة فضائية مثل "جي بي أس" و"غلوناس"

GMT 21:51 2013 الأحد ,13 كانون الثاني / يناير

تكدس ملفات الإنترنت يثير قلق خبراء تكنولوجيا المعلومات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates