لا أحد اليوم ولا سبت ديوان ينضح انسانية للمهدي أخريف
آخر تحديث 23:54:16 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"لا أحد اليوم ولا سبت" ديوان ينضح انسانية للمهدي أخريف

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "لا أحد اليوم ولا سبت" ديوان ينضح انسانية للمهدي أخريف

الرباط ـ وكالات

صدر مؤخرا٬ عن دار توبقال للنشر٬ ديوان جديد للشاعر المغربي المهدي أخريف اختار له عنوان "لا أحد اليوم ولا سبت". ويقع الديوان في 147 صفحة، تترصف مساحته 22 قصيدة، مع تذييل يضم أربع حواش٬ ذات نفس نثري حكائي٬ لا تخرج عن جسد القصيدة ككل. وأفرد المهدي أخريف لعنوان الديوان حاشية في آخر الكتاب يوضح فيها سبب اصطفائه وحكاية العثور عليه في العمل الشعري الأخير "عظمة لكلب القصيدة" للشاعر العراقي سركون بولص. ويستهل المتن الشعري بإهداء إلى عبد الواحد منتصر٬ ويرصع ظهر غلافه مقطع شعري منتخب من قصيدة "لاتتريث" (ص: 37): "وحين تذكرت قصائدي الأولى عولت على الريح ولاشيء سوى الريح فطرت على الريح إلى سنتياغو أملا في معجزة أو كارثة (حصلت من بعد) لتنقذني من ورطة نسياني أو ترديني.. وكذلك كان...". يحتكم ديوان "لا أحد اليوم ولا سبت" إلى هندسة في توزيع متنه الشعري٬ وإن بدت كمشة قصائده متفرقة ذات استقلالية، فهناك نسق يلحم فيما بينها٬ يخلق لها شكلا خاصا٬ يواشج بين أطرافها ضمن نص كلي متناغم. تتقاطع في الديوان الأشكال الحكائية والسردية والنثرية بالشعرية. وتتآلف الأساليب والتقنيات وتتماهى الظلال المعرفية والتراثية والحداثية. كما تنضح تجربته الانسانية بالاحتفاء الثري الذي يستحضر صداقة الكتاب والشعراء: نيكنو بارا، كاجنشيروا كيزاوا، غونزالو روخاس، مفدي، سيزار باييخو، منير بولعيش، كريم جوماري...الخ. ولا ينسى الشاعر المهدي أخريف أن يوغل بقارئه، في التماعاته والتقاطاته وإشارته في المتخيل والموروث الحضاري والثقافي للبحر الأبيض المتوسط، في شقه الاسباني واللاتيني. تجدر الاشارة الى أن الشاعر المغربي مهدي أخريف، الذي نال مؤخرا جائزة تشيكايا أوتامسي، له العديد من الإصدارات في الشعر والنثر، ومعروف بترجماته الفذة للشاعر البرتغالي فرناندو بيسوا وأوكتافيو باث، ولويس مونيوس وخوان خليمان.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا أحد اليوم ولا سبت ديوان ينضح انسانية للمهدي أخريف لا أحد اليوم ولا سبت ديوان ينضح انسانية للمهدي أخريف



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates