مواطنون عراقيون يحتفلون بتحرير الموصل بحلق لحاهم بعد أن تنشقوا نسيم الحرية
آخر تحديث 22:28:46 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مواطنون عراقيون يحتفلون بتحرير الموصل بحلق لحاهم بعد أن تنشقوا نسيم الحرية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مواطنون عراقيون يحتفلون بتحرير الموصل بحلق لحاهم بعد أن تنشقوا نسيم الحرية

مواطنون عراقيون يحتفلون بتحرير الموصل بحلق لحاهم
واشنطن - يوسف مكي

بدأ العراقيون الاحتفال بعملية تحرير الموصل من تنظيم "داعش". وعمت الفرحة المناطق المحررة، فيما احتفى الرجال من خلال حلق لحاهم، بعدما قام "داعش" بتنفيذ العديد من السياسات العبثية، مدعيًا في كثير من الأحيان أن قواعدها الصارمة متجذرة في الإسلام. والتي كان من بينها حظر التدخين، ومشاهدة كرة القدم وارتداء الملابس بالشعارات، وكذلك فرض اللحى الإلزامية للرجال.
ويصف محمد البالغ من العمر 25 عامًا فرحته بالتقدم التي تحرزه القوات العراقية في مدينة الموصل بالقول: الله العظيم أنا أكره هذه اللحية، أكرها كرهًا شديدًا، وهو الذي كان يعاني في ظل الحكم الهمجي لداعش قرابة العامين والنصف، حيث كانت طيورالموت تحوم في سمائهم إنتظارا لقبض أرواحهم.
وقال محمد البالغ من العمر 25 عامًا: في مدينة الموصل كنت اتبع قوانينهم غصبًا عني، فأعفيت لحيتي وشعري وكل شيء، لكن لم التقاط أي صورة لي بلحيتي لإني أريد محو هذه الذكريات تماماً. وفي الوقت الذي تتقدم فيه قوات الأمن العراقية في طريقها للموصل، واجهتهم بعض المناوشات في المناطق المحررة من قبضة تنظيم داعش. حيث شوهد نزوح المدنين الى مخيمات العراقين المهجرين داخليا تجنبا لإي صراعات محتملة. ويأخذ شكل الحرية عند أغلب رجال المخيمات تلك أشكالا كحلق اللحية وعدم تربيتها مرة أخرى.
ولتحقيق تلك الرغبة لهؤلاء العراقين فقد سافر أربعة حلاقين من مدينة اربيل في كردستان العراق المجاورة لمخيم حسن شامة العراقي، وكانت هذه المبادرة تحت رعاية مجموعة الإعلام الكردي رضوى، حيث صرح داير ستايل ذو الخمسة وعشرين عاما الذي يدير محل الحلاقه الخاص به قائلا أنا هنا كأحد المتطوعين، لإن حلاقة الشعر أو الذقن كانت ممنوعة في الموصل، ونحن هنا لتقديم المساعدة. 
وصرح هاني محمود أمين الذي نزح من الموصل ليلا قبل ذلك أن حلاقة لحيته هي تعبير بسيط عن حريه، ويقول داعش دمر حياتنا، وقد كنت منزعجًا جدا من لحيتي، لكني في غاية السعادة الآن بعد أن حلقتها، بينما قال ميسار جاسم من مدينة الموصل الذي وصل الى مخيم حسن شامة العراقي منذ يومين سابقين، حيث وجد لنفسه مكانا في مقدمة صفوف المنتظرين للحلاقة وقد بدا على وجهه الكثير من الفرح قائلا أريد أن أحلق على طريقة ديفيد بيكهام، وكان يرتدي قميص اللاعب البرتغالي الشهير كريستيانو رونالدو والذي مزق منه شعار المنتخب لاحتوائه على الصليب، ويضيف ميسار قائلا والله العظيم أكره اللحية. وبالرغم من أن المخيم يحوطه القمامة من كل أتجاه وأن أغلب النازحين لايملكون من متاع الدنيا إلا الملابس التي يرتديها فقط، إلا أن الفرحة تملأ الأفق مانحة لهؤلاء اللاجين فرصة لحلق لحاهم وشعورهم. وبالطبع فستعادة المناطق التي كانت تحت قبضة التنظيم لايعني للمدنين شيئًا أكثر غير عدم الالتزام بقوانين "داعش" الجائرة، أو استنشاق نسائم الحرية والعيش بدون خوف. وتقول صباح لا أستطيع أن أصف فرحتي عند دخول قوات الجيش العراقي إلى المدينة، كل ما أريده الآن أن أحتضن كل هؤلاء الجنود.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مواطنون عراقيون يحتفلون بتحرير الموصل بحلق لحاهم بعد أن تنشقوا نسيم الحرية مواطنون عراقيون يحتفلون بتحرير الموصل بحلق لحاهم بعد أن تنشقوا نسيم الحرية



GMT 18:33 2022 السبت ,28 أيار / مايو

دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 21:01 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السجائر في الإمارات بعد تطبيق الضريبة الانتقائية

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 06:45 2013 السبت ,07 أيلول / سبتمبر

عارضة أزياء ملابس داخلية لا تجد عملاً

GMT 12:29 2012 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تجار بورسعيد يدعون إلى عصيان مدني احتجاجًا على تجاهل مشاكلهم

GMT 07:27 2017 الأحد ,22 كانون الثاني / يناير

حاكم الشارقة يشهد حفل زفاف خالد بن فيصل القاسمي

GMT 11:01 2013 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

ركوب الخيل لعلاج إدمان المراهقين للإنترنت

GMT 11:28 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

"أجمل شتاء في العالم" دعوة مفتوحة لتعزيز روابط الأسرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates